Avant Première
ثقافة

المنتج العراقي علي رحيم لـ “قبل-الأولى”: “شارع حيفا” كان مخاطرة انتاجيّة.. وهدفنا إنتاج أفلام عراقية نقدمها إلى العالم بكل حب و احترام

انطلق مؤخرا، الفيلم العراقي ” شارع حيفا” في جولة بعدد من قاعات السينما التونسيّة حيث عرض بـ 6  قاعات وهي سينما “الميتروبول” بمنزل بورقيبة، وسينما “أميلكار “بتونس،  و “سينيمدار” بقرطاج، وسينما ” ABC” بتونس، وسينما “ماجيستك” ببنزرت، وقاعة “سيني ستار” بالمنستير.

يضم الفيلم في جعبته 8 جوائز دولية،  وكان عرضه الأول في العالم العربي بالدورة السابقة من أيام قرطاج السينمائية حيث أشاد به الجمهور وكذلك النقاد.

“شارع حيفا” من إخراج مهند حيال وشاركته التأليف هلا السلمان، وهو من بطولة علي ثامر، أسعد عبد المجيد، يمنى مروان، وإيمان عبد الحسن، ومن إنتاج شركة Sumerian Dream Productions (المنتج علي رحيم)، وتتولى شركة Wide Management  التوزيع عالميا، بينما تقوم MAD Solutions بمهام التوزيع والترويج في العالم العربي.

تحدّثنا إلى المنتج علي رحيم، عن الفيلم فكشف لنا العديد من التفاصيل التي تقرؤونها في الحوار التالي:

  • ما الذي شدّك في ” شارع حيفا” حتّى تساهم في انجازه؟

أنا كنت على تواصل منذ البداية مع المخرج مهند حيال، فهو شريكي في العمل وهو أقرب صديق لي، حيث كان يعمل على السيناريو مع هلا السلمان وكنت بين الفترة والأخرى أطلع على التغيرات التي تطرأ أثناء الكتابة وخلق الشخصيات وغيرها من التفاصيل…  

في الحقيقة، كان الموضوع مشوقا بالنسبة إلي حيث أصبح هوسا مشتركا بيني وبين مهند وهلا،  كل شخص يبذل من جانبه قصار جهده حتى يولد عمل سينمائي يحاكي فترة زمنية صعبة مرّ بها العراق والعراقيين

  • هل يمكن أن نعتبر أنّ التصوير في “شارع حيفا” الحقيقي كان مخاطرة إنتاجية؟

لقد أصررنا على أن يكون التصوير في الشارع الحقيقي وربما حتى المكان الحقيقي للقناص،  نعم أستطيع التأكيد بأنّ ذلك كان مخاطرة إنتاجية..  ففي هذا الشارع يوجد ثلاث وزارات عراقية وهذا كان يشكل صعوبة في قطع الشارع والسيطرة على حركة الأشخاص، استطعت أن أصل إلى اتفاق وهو بأن أقوم بقطع الشارع بعد انتهاء فترة الدوام الرسمي للوزارات الموجودة،  فكنا نعمل بسرعة عالية للسيطرة على الأشخاص وأيضا نعمل بدقة لننجز المشاهد المقررة حسب الجدول الزمني للتصوير،  ولم يكن لدينا سوى أربعة ساعات في اليوم.

  • هل أنت راض إلى حدّ الآن عن المردود الذي حققه “شارع حيفا” ؟

منذ  القرار الأول لصناعة فيلم “شارع حيفا” كان كل تفكيري هي التجربة والتعلم، وأيضا المساهمة في بناء الهيكلية الإنتاجية الصحيحة للسينما العراقية،  فنحن نعمل في ميزانيات منخفضة وأنا أحب العمل في هذه الميزانيات المحدودة، همي الوحيد من دخول الإنتاج السينمائي هي أن يكون لنا محتوى نقدمه للجمهور يليق بكل من يشاهده وسنبذل قصار جهودنا من أجل إنتاج أفلام عراقية نقدمها إلى العالم بكل حب واحترام 

  • هل تنوي تكرار تجربة التعاون مع مهند حيال؟

بالتأكيد،  كما سبق أن قلت نحن نعمل سويا وأسسنا معا شركة “حلم سومري للإنتاج السينمائي” ونحن أيضا مهتمّان بمساعدة الشباب ونشر تجربتنا في الإنتاج لخلق عالم انتاجي عراقي صحي.

حاورته: ريم حمزة

Related posts

الممثلة السوريّة هبة نور في الجزء الثاني من ” الحرملك ” وتعتذر عن ثلاثة أعمال

Rim Rim

عبد الرزاق الشابي لم يغادر قناة “التاسعة”

Rim Rim

في عرضه العالمي الأول: الفيلم السوري “نجمة الصبح” لجود سعيد يفوز بـالتانيت الذهبي لجائزة الجمهور في أيام قرطاج السينمائية (صور)

Rim Rim

Leave a Comment