شكري الفيذة المدير التنفيذي لجمعية”تونس الغد”: نظرتنا مغلوطة عن  الشباب و دوره داخل مجتمعه  

حاورته : إيناس المي

يعتبر التماسك الاجتماعي ركيزة من ركائز توازن المجتمعات و استمرارها و أن تجد جمعية تشتغل للحفاظ على هذا الهدف السامي فهو أمر ملفت خاصة أنها تتجه للمناطق الهشة و لفئة الشباب على وجه الخصوص.  جمعية “تونس الغد” اختارت هذا التمشي و مست عديد الولايات بالجمهورية جريدة 24/24 اتصلت بالدكتور شكري الفيذة المدير التنفيذي للجمعية للتعريف بالجمعية و لمزيد التعرف على أنشطتها  حيث كان لنا معه الحوار التالي :

+ لو تقدم لنا الجمعية و الهدف من إحداثها

 الجمعية تأسست في افريل 2017 هدفها تقوية التماسك الاجتماعي لدى الفئات الهشة في المناطق ذات الكثافة السكانية او المناطق المحرومة

+ ماهي ابرز الأنشطة و المشاريع التي اشتغلت عليها الجمعية منذ تأسيسها و هل هناك نتائج ايجابية ملموسة ؟

منذ تأسيس الجمعية قمنا بعديد النشاطات  أولها مشروع مع الاتحاد الأوروبي في إطار تعاون مع مجموعة من الجمعيات عددها 8 و هدف المشروع تقوية المناعة المجتمعية لدى الفئات الهشة في عديد المناطق و قد اشتغلنا كجمعية تونس الغد على تونس الكبرى القرين سيدي بوزيد و مدنين و تدخلنا كان في جانب تقوية الإدماج الاقتصادي و الاجتماعي للشباب في هذه المناطق .

ثم اشتغلنا على إدماج المسرحين من السجون و ذلك للحد من العود في إطار شراكة . كما اشتغلنا مع “بيرتش كانسل” مشروعين اثنين لدفع الشباب كي يكون عنصر فاعل  في محيطه :مشروع أول شمل 3 مناطق و هي منطقة نعسان  الخليج و بومهل البساتين و مشروع ثاني هو مشروع فيه جانب بيئي تم من خلاله تقوية النتائج التي تحصلنا عليها في المرحلة الأولى

المعهد الفرنسي اشتغلنا معه على تحفيز الشباب و تقويته للدخول لمعترك الحياة و تحفيزه كي يكون عنصر فاعل في مجتمعه و في حيه.

مع” أنا يقظ “اشتغلنا على برنامج مع بلدية بومهل البساتين تتمثل في إعداد برنامج عمل اجتماعي و كانت تجربة رائدة .قمنا أيضا بمشاريع تهدف الى تقوية المناعة المجتمعية لدى الشباب عن طريق الإدماج الاقتصادي و الاجتماعي .

++ تشتغلون مؤخرا على منطقتي الحرايرية و صواف لو تقدم لنا أكثر تفاصيل عن المشروع

حاليا نشتغل على برنامج اسمه “معا” هو برنامج يشمل 2 مناطق وهي صواف في زغوان و منطقة الحرايرية ولاية تونس هدفه تكوين مجموعة شباب ليكونوا عناصر فاعلة في مناطقهم عبر تكوينهم و فهم أسباب التطرف في تلك المناطق ثم يتم التواصل من خلال هؤلاء الشباب مع السلطات المحلية في المناطق لمزيد فهم أسباب المشاكل و السلوكيات المتطرفة . وفي الختام سنقدم مجموعة من الفيديوهات التوعوية تهم كل منطقة ثم تنطلق الحملات التوعوية للشباب نحو بعث حلول من الشباب للشباب للحد من ظاهرة التطرف العنيف.

++ كيف تقييم حضور الشباب في الجمعيات و إقباله على النشاط صلب المجتمع المدني عموما ؟

نحن كجمعية أغلبية أنشطتنا و مشاريعنا كلها موجهة للشباب و لاحظنا من خلال قربنا لهده الفئة انه عندما نحملهم المسؤولية نجد تحولا ايجابي .لدينا نظرة نقدية للشباب عموما ان دوره ليس ايجابي داخل مجتمعه و لكن لاحظنا على ضوء المشاريع التي قمنا بها و التي تهدف الي التطوير الايجابي للشباب وجود تغيير لنظرتهم للمجتمع و في  المحيط الموجودين فيه عبر بعث مشاريع في محيطهم و المساهمة في اخذ القرار و هذا ما لاحظناه بصفة ملموسة و قد سجلنا نتائج ممتازة في أحياء ينظر إليها العديدون كأحياء صعبة كالحرايرية سيدي حسين ملاسين ….

+++ الى أي مدى هناك تفاعل ايجابي  من السلط المحلية و الجهوية مع عملكم؟

وجدنا تفاعل ايجابي جدا من السلطات المحلية التي اشتغلنا فيها و ما دل على ذلك الحضور المكثف لنشاطنا بمنطقة صواف فكل السلط المحلية بالمكان متواجدة مع الجمعية و هذا شرف لنا و نرجو أن تبقى العلاقة طيبة لان دورنا كمجتمع مدني معاضدة مجهودات الدولة خاصة في الجانب الوقائي للوصول للنتائج و الأهداف الايجابية المرسومة .

++ طريقة الانضمام للجمعية و هل من شروط ؟

كل شخص  له الرغبة  في دعم التماسك الاجتماعي بالمناطق الهشة و تحسين وضعية الشباب مرحب به في الجمعية ما عليه إلا أن يتصل بنا على رقم الجمعية او موقعها او صفحتها و يقوم بتعمير بطاقة الانخراط .

المصدر : حوار لجريدة 24/24

Related posts

محامي عمر العبيدي: مرور أربع سنوات على القضية أكبر دليل على محاولة طمس الحقيقة

root

رئيس غرفة القصابين: أسعار اللحوم في المساحات الكبرى خيالية

Halima Souissi

في اليوم العالمي للتعليم : تونس تطلق برنامجا لرد الإعتبار للمدرسة العمومية

root