Avant Première
آخبار وطنية

رئيس مرصد الشفافية والحوكمة الرشيد:

– التعيينات الموجودة الآن هي وقود معركة بين القصبة وقرطاج وباردو

– قانون حماية المبلغين هو قانون أعرج

محمد عمار

العربي الباجي رئيس مرصد الشفافية والحوكمة الرشيدة أكد أن تعيين عماد بن طالب على رأس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ليس تعيينا مناسبا على اعتبار ما يلوح من نقاط استفهام بخصوص هذا الشخص، كما أكد في هذا الحوار مع جريدة 24/24 أن شوقي الطبيب عاث فسادا داخل الهيئة وعماد بوخريص أراد إصلاح ذلك لكن تمت إقالته.

**ما هو تقييمكم لعمل هيئة مكافحة الفساد في تونس؟

موقفنا معروف منذ بعث الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، وهو هل هنالك سياسة معتمدة لمكافحة الفساد في تونس أم لا؟ ما نراه اليوم هو أنه لا توجد إرادة سياسية لمكافحة الفساد صراحة. ونقيم المسيرة منذ تعيين شوقي الطبيب على رأس هذه الهيئة إلى الآن لم يتم إنجاز أي شي صراحة. من بعدها جاء تعيين عماد بوخريص الذي بدأ يعمل على عدة ملفات حساسة إضافة إلى قيامه بتغيير هيكلي على رأس الهيئة، خاصة منها التعيينات التي أقامها شوقي الطبيب ونحن كنا قد شككنا فيها وقمنا بعديد مراسلات للنفاذ للمعلومة بخصوص هذه الانتدابات لكن لم يتم إجابتنا. الوضع الآن في الهيئة هو صراع قائم بين قرطاج والقصبة وباردو وكل طرف يريد السيطرة على أجهزة الدولة. والهيئة هي من الأجهزة الحساسة في الدولة وأي جهة سياسية تريد السيطرة عليها.

**لماذا تمت إقالة عماد بوخريص من رأس الهيئة؟

الإقالة تمت بسبب أن عماد بوخريص أبعد الهيئة عن كل التجاذبات السياسية وأراد حياد الهيئة عن السياسة خاصة أن الصراع بين قصر قرطاج والقصبة كان قائم على ملفات فساد. لهدا السبب تمت إقالته ووضع شخصية أخرى تخدم مصالح البعض. عماد بوخريص خلال المدة الأخيرة هدد بتحريك عدة ملفات التي تمس شخصيات مهمة في الدولة وهذا التصريح الذي أعلنه أقلق العديد. لهذا قلت من الأول أنه لا توجد إرادة سياسية في حل ملفات مكافحة الفساد في تونس.

**التعيين الجديد هل هو خاضع لحسابات سياسية ؟

نحن نعتبر عماد بن طالب ليس الشخص المناسب في المكان المناسب، وعماد بن طالب هو قاض درجة ثالثة إلى جانب انه شغل قاضي تحقيق بالقطب القضائي الاقتصادي والمالي وشغل أيضا خطة رئيس لجنة المصادرة وقتها كانت هناك عدة مشاكل داخل هذه اللجنة، و منظمة أنا يقظ نشرت ضده قضية في تلك الفترة.

**في تدوينة لك تحدثت عن ضرورة حماية مقر هيئة مكافحة الفساد ما هو السبب حسب رأيك؟

بطبيعة الحال يجب حماية مقر الهيئة، لأن الوضع السياسي في البلاد اليوم غير مستقر ونرى صراعا متواصلا بين السلطات الثلاث والتعيينات الموجودة الآن هي وقود معركة بين القصبة وقرطاج وباردو. لهذا يجب الخوف على الملفات الموجودة في مقر الهيئة. خاصة إذا دخلت الهيئة في صراعات بين السلطات الثلاث وبالتالي كل طرف سيصبح يستغل هذه الهيئة وهذا أمر خطير.

**ما هي أهم الملفات التي يشتغل عليها المرصد؟

نحن نشتغل على جميع الملفات بالمرصد في كل ما يتعلق بالفساد والشفافية ولكن نجد عدة صعوبات من بينها حماية المبلغين ونعتبرها نقطة مهمة جدا حتى قبل مكافحة الفساد. لأنه هناك هرسلة للمبلغين وطرد من العمل وهناك من أدخل إلى مستشفى الرازي ظلما إضافة إلى تلفيق القضايا وهذه سياسة منتهجة منذ تولي شوقي الطبيب إدارة شؤون الهيئة. قانون حماية المبلغين هو قانون أعرج. إذا نريد مقاومة الفساد لا بد من حماية المبلغين.

**ما هي أهم الملفات وهل قدمتم البعض منها للقضاء؟

قدمنا عديد الملفات للقضاء وهي منشورة في القطب القضائي الاقتصادي والمالي وهناك ملفات تم استحالتها على الفرق المختصة، نطالب التسريع في البت في هذه القضايا.

**المهندس الذي زج به في مستشفى الرازي ما هي حقيقة القصة؟

هو ملف حساس ولا يمكن تقديم كل المعطيات، وعندما تستوفى كل التحقيقات نمدكم بكل التفاصيل في هذا الملف.

Related posts

القصرين: فتح 3 مراكز تلقيح جديدة ضد فيروس كورونا في معتمديات تالة وفوسانة وفريانة

Ramzi Afdhal

الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد توجه تنابيه لنواب و لأعضاء بالمجلس الأعلى للقضاء و آخرون

Zina Bk

سيدي بوزيد: أعوان وإطارات الحماية المدنية يحتجون ضد فيلم ” مشكي و عاود “

Aymen Abrougui