Avant Première
ثقافة

أميرة الدرويش لـ”قبل-الأولى”: استوحينا فكرة “13 نهج غاريبالدي” من سلسلة “ابحث معنا”.. ولهذا السبب دخلت قطاع الانتاج

  • لن أشارك كممثلة في الجزء الأول من سلسلة “13 نهج غاريبالدي” وخيّرت التركيز على الانتاج
  • دوري في “أولاد الغول” له تأثير على الأحداث

تخوض الممثلة أميرة الدرويش ، تجربة فنيّة جديدة حيث دخلت قطاع الانتاج عبر السلسلة البوليسية “13 نهج غاريبالدي” التي انطلق عرضها مؤخرا على قناة “التاسعة ” و مسلسل “أولاد الغول” الذي سيعرض خلال شهر رمضان على نفس القناة.

عن هذين العملين الجديدين و تجربتها في عالم الانتاج وعن مشاريعها الفنية الجديدة، حدّثتنا أميرة فكان الحوار التالي:

  • دخلت مؤخرا، قطاع الانتاج من خلال “أولاد الغول” و “13 نهج غاريبالدي”، فلو تحدثينا عن هذه التجربة؟

في الحقيقة الفكرة كانت تجول في ذهني منذ فترة، وفكرت بدخول هذا المجال الذي من الممكن أن يضيف إلى مسيرتي لأنّه لديّ أفكار ورؤية مختلفة، وبما أنّني ممثلة فأنا مطلعة على هذا القطاع وأعرف مشاكله حيث عانى في السنوات الأخيرة من أزمة ولكن ألاحظ أنّ هناك حركية جديدة وشباب يحاولون تغيير هذه المنظومة ويقدمون الجديد، وأنا أنتمي إلى هذه المنظومة.. وعندما اقترح عليّ ” أولاد الغول” و “13 نهج غاريبالدي”، أعجبتني الفكرة وأسست شركة انتاج اسمها “فرتيغو فيلم” للإنتاج تضم كل من فاطمة ناصر و شخصين آخرين، و نحن مجموعة من الشباب لدينا أفكار جديدة ونريد أن نقدّم الإضافة ونضع بصمتنا لأنّه  على كلّ  شخص أن يغير من جهته بعض الأشياء حتّى نستطيع خلق صناعة مسلسلات خاصّة وأنّ السينما التونسية لقيت حظها وأصبحت موجودة في أكبر المهرجانات  ومعترف بها عالميا، أمّا الدراما التونسية فيجب أن تلقى حظها هي الأخرى…

و كشركة انتاج بدأنا بعملين ونحن منفتحين على العالم و على الأفكار الأخرى و من الممكن أن ننتج أفلاما وأعمالا مشتركة سواء كانت عربية أو أوروبية.

  • هل سنشاهدك كممثلة في سلسلة  “13 نهج غاريبالدي”؟

لن أشارك في الجزء الأول من السلسلة كممثلة،  لأنني خيّرت أن أكون منتجة خاصّة وأنّها أوّل تجربة لي في هذا المجال، كما أنّ الانتاج يتطلّب الكثير من الوقت والتركيز أيضا…

  • السلسلة ستعرض خارج الموسم الرمضاني، فما الجديد الذي تتضمنه؟

نحن اخترنا أن نقدّم أعمالا خارج الموسم الرمضاني،  وبدأنا بسلسلة ” 13 نهج غاريبالدي”، لأننا نفتقد الأعمال الدرامية على امتداد السنة التي ننجزها براحة ويستمتع بها المشاهد بعيدا عن تخمة أعمال رمضان.. فالتونسي يبحث عن المنتوج التونسي الذي لا يكون متاحا عادة  إلا في شهر رمضان وذلك بسبب النقص في التمويل،  و قد دخلنا المغامرة التي اعتبرها جريئة لأننا مؤمنين بما نقدّمه ومؤمنين أيضا بأنه إذا نجحت هذه التجربة يمكن أن نواصل على منوالها ويمكن أيضا أن يفتح المجال أمام الآخرين…

الجديد في هذا السلسلة هي أنّها تعرض خارج السباق الرمضاني وهي أيضا سلسلة بوليسية ولم نقدم مثلها منذ سلسلة “ابحث معنا” في الثمانينات و قد استوحينا العمل من “ابحث معنا” لكن برؤية جديدة مواكبة للعصر

  • وهل سيعرض العمل خارج حدود الوطن؟

نحن بصدد اقتراح هذه السلسلة على عدد من المنصات والدول الأخرى وأتمنى أن تعرض خارج حدود الوطن لأننا منذ البداية فكرنا في عرضها في الخارج  وحتّى الاخراج والديكور و الجو العام كانوا ملائمين  لعرض العمل  في أي بلد آخر.

  • هل هناك آفاق لتقديم أعمال مشتركة من خلال شركة الانتاج الجديدة؟

الفكرة موجودة ونحن منفتحين على أيّ اقتراح وعلى كل شركات الانتاج الأخرى، وقد اتصلوا بي الكثير من المهتمين وكذلك شركات انتاج أخرى ومن يمثلها، لكن نحن حاليا منشغلين بالعملين  وبعد ذلك سنتباحث في كيفية تطوير أنفسنا وماهي الأعمال التي يمكن أن نقدمها مع شركات انتاج أخرى…

  • لديك مشاركة في المسلسل الضخم” أولاد الغول”، حدثينا أكثر عن هذا العمل؟

مسلسل “أولاد الغول” سيعرض خلال شهر رمضان على قناة التاسعة وهو دراما اجتماعية ويتكون من 30 حلقة وهو عمل ضخم يتولّى اخراجه مراد بالشيخ ومدير التصوير محمد المغراوي والمساعد الأول سالم دلدول، أمّا السيناريو لرفيقة بوجدي وانتاج شركة “فيريغو فيلم”..

استغرق المسلسل 12 أسبوع من التصوير وحاولنا أن نوفر كل ما يلزم من الناحية التقنية حتى نقدّم للجمهور عملا في المستوى وكذلك عملا محترما..  الكاستينغ يضم الكثير من الممثلين من بينهم فتحي الهداوي ووحيدة الدريدي وحلمي الدريدي و الشاذلي العرفاوي وشاكرة رماح ومرام بن عزيزة وساره الحناشي وبلال البريكي وفارس الأندلسي وحكيم بومسعودي ومحمد قريع وهناك أيضا وجوه شابة لديهم تجارب في أعمال عالمية وسيكتشفهم الجمهور التونسي  من خلال هذا المسلسل.

“أولاد الغول” هو دراما اجتماعية ومثلما عودتنا رفيقة بوجدي هناك  سلاسة في طرح العلاقات الانسانية

  • وماذا عن دورك في المسلسل؟

أجسّد  دور سلوى و هي مرأة تونسية سيكون لديها بعض المواقف، مساحة الدور ليست كبيرة لكن ظهوري سيكون له تأثير على الأحداث…

  • على مستوى السينما، لديك مشاركة في فيلم سلمى بكار الجديد، فأين وصل المشروع؟

لديّ مشاركة  في فيلم سلمى بكار الجديد، وقد قرأت السيناريو وأعجبني الدور كثيرا..  لقد أنهت سلمى بكار كلّ التحضيرات و هي بانتظار الدعم لتنطلق في تصوير العمل، صحيح أنّ السينما هي فكرة وسيناريو ولكن الأموال ضروريّة  لأن هناك “ماكينة”  تدور لتخلق المشاريع…

  • وفي المسرح لديك مشاركة في مسرحية “سكون”، فهل هناك عروض قادمة للعمل؟

قمنا بجولة من خلال مسرحية “سكون” ، وزرنا عدد من الولايات على غرار صفاقس وجندوبة ولدينا عروض قادمة  في القيروان،  قدّمنا عروض في تونس وهناك عروض أخرى في قاعة الفن الرابع لأن العمل من انتاج المسرح الوطني..

 نحاول المشاركة في مهرجانات كل ولايات الجمهورية ونذهب إلى الشباب الذي لا يمكن أن يتنقل إلى العاصمة لمشاهدة أعمالنا لأنّه من واجبنا أن نتنقل ونقدم لهم أعمالنا واقتراحاتنا الفنية ونوصل إليهم أفكارنا ونتفاعل معهم.

  • شاركت مؤخرا، في فيديو كليب مهدي العياشي الجديد، لماذا اعتبرت مشاركة الممثل في الكليبات مهمة؟

مشاركة الممثل في الكليبات مهمة لأن الأغنية تتناول موضوعا معينا والفيديو كليب يعبر عن هذا الموضوع و يجب أن يشارك فيه أشخاص يستطيعون التعبير ويوصلون  أحاسيسهم للجمهور،  وأغنية مهدي العياشي الجديدة فيها الكثير من رسائل الحب وكان مهم أن يكون الطرف المقابل له في الكليب متفاعل معه ويوصل هذه المشاعر للناس…

 هناك حركية جديدة بالنسبة للممثلين الذين يشاركون في الكليبات وأنا أراها جيّدة لأن الفنانين يجب أن يتشاركوا في الأعمال ويساعدون بعضهم البعض.

حاورتها: ريم حمزة

Related posts

في العرض قبل الأوّل لـ “انفتاح “: الزين الحدّاد يتألّق ويمتع الجمهور

Rim Rim

الفنانة التونسية شيماء الهلالي تطلق جديدها مع روتانا.. “العصبي”

Rim Rim

المخرج مجدي لخضر لـ “قبل-الأولى”: أسعدتني ردود أفعال الجمهور حول فيلم ” قبل ما يفوت الفوت “.. وأتمنّى الحصول على جائزة في مهرجان القاهرة السينمائي

Rim Rim