يسري الدالي لقبل الأولى: إعفاء وزير الصحة جاء متأخرا

في لقاء خاطف مع القيادي بحزب ائتلاف الكرامة والنائب بالبرلمان يسري الدالي صرح لموقع قبل الأولى ما يلي :

كنت على عين المكان في مركز التلقيح بالمرسى وتابعت عن كثب الطابور الطويل الذي امتد حوالي نصف كيلومتر… لكن حقيقة كان هناك تنظم بصفة مدنية راقية من شباب وشابات الجهة انطلق التلقيح في الموعد لكنه انتهى بعد الموعد بساعة ونصف كاملة وهنا انوه بمجهودات كامل الطاقم الطبي والشبه طبي والإداريين والمجهودات الأمنية التي الت في الاخير الى تمكين أكثر من 750 شاب من التلقيح… وتتواصل اليوم منذ الصباح الباكر عملية التلقيح في كنف التنظم الذاتي وبمرافقة أمنية.

الاكيد ان عملية التلقيح التي برمجت فجاة كانت نتيجة وصول دفعة كبيرة من تلقيح سنوفارم الذي لا يمكن من الحصول على الفيزا لدخول بعض الدول الأوروبية وذلك لاسباب سياسية اقتصادية بحته… لانه في الحقيقة كل الأطباء أجمعوا و أقروا ان تلقيح سينوفارم هو تلقيح تقليدي احسن بكثير في تركيبته من عدة تلاقيح اخرى…

في سياق آخر اعتبر يسري الدالي إعفاء وزير الصحة فوزي المهدي من مهامه جاء متأخرًا كثيرًا باعتبار فشله الذريع في إدارة الأزمة على جميع المستويات خاصة إتصاليا وهو رجل غير متعاون مع كل كوادر وزارة الصحة وحتى مع نواب مجلس الشعب وغير متضامن مع الحكومة ورئيسها هشام المشيشي زد على ذلك ارتباطاته مع إدارة الصحة العسكرية كانت لها تأثير مباشر على وزارة الصحة تأتي تقريبًا جعل منها ثكنة عسكرية

كما صرح يسري الدالي لموقع قبل الأولى أن اعادة قاعة العمليات كما كان مع إلياس الفخفاخ تحت إشراف رئيس الحكومة مباشرة هو الحل الانجع والأسرع لمجابهة تسونامي الكوفيد

كما انتقد يسري الدالي غياب المتابعة من النواب والبلديات حيث قال أنه لو لا الضغط من نواب تونس 2 لما تم تركيز المستشفى الميداني بالمرسى على عكس بن عروس التي إلى الآن لم يتم تركيز المستشفى الميداني القطري فيها رغم أن التجهيزات وصلت تونس منذ أسابيع وهذا يعود لغياب المتابعة من قبل الجميع نواب و رؤساء بلديات وحتى مسؤولين على رأس الدولة
ولهذا شخصيًا بوصفي رئيس لجنة الدفاع والقوات الحاملة للسلاح قمت بالتنسيق مع ووزارة الصحة ووزارة التنمية المحلية والجامعة الوطنية لرؤساء البلديات من أجل تكثيف الجهود ومزيد التنسيق حتى تساهم جميع الأطراف في المجهود الوطني لمجابهة الجائحة لأن دور السلطة المحلية في اعرق الديمقراطيات محوري وأساسي على غرار بلدان كسويسرا هولاندا والدنمارك والسويد أين تكون البلديات رأس الحربة في كل الأزمات والجوائح الطبيعية وحتى الحروب

حاوره خالد الهرماسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *