” نوبة غرام “.. جديد محمد علي كمون

انطلق المؤلف الموسيقي وعازف البيانو التونسي محمد علي كمون في تجسيم حلم فني آخر بعد عمله ” 24 عطر ” حيث يعكف حاليا على إعداد مشروعه الموسيقي ” نوبة غرام ” وهو عبارة عن كوميديا موسيقية تربط الماضي بالحاضر يستحضر من خلالها لإبداع ماض تليد لتونس فترة العشرينات الزاخرة بالأنماط الموسيقية المتنوعة بتنوع روادها ومريديها وذلك في تواصل مع الحاضر بكل تجلياته الابداعية.

و “نوبة غرام ” كما يقول عنها محمد علي كمون ” عمل موسيقي تروى فيه حكايات عشق للفن على امتداد تسع فصول امازيغية الهوى لكنها ضاربة في عمق المخزون التراثي الموسيقي التونسي الأصيل حيث تمتزج فيها الأغاني بالشعر والحكاية في توليفة تعتمد بالأساس على شخصيات متطورة عبر الزمان بأصوات محمد بن صالح والطفلة ملكة الشارني والشابة يسر الشارني التي تجسد فصول العمل الموسيقية المستوحاة أساسا من قصيدة الشاعر التونسي الكبير نور الدين صمود ” نوبة غرام”.

ويضيف محمد علي كمون:”  المشروع الفني الجديد يتم التحضير له لسنة 2022 ويرتكز على حوالي 20 نصا للشاعرة الشابة نسرين الشكيلي حيث اتولى تلحينها بمناخات “الكافيشانطا” فترة العشرينات المعروفة بـ “الربوخ ” والأجواء الغنائية لـ “الطرابسية” على غرار الشيخ العفريت ولويزة وحبيبة مسيكة وغيرهم مع إضفاء لمسات الجاز والموسيقى السمفونية التي تميز أعمالي الموسيقية في إخراج لغازي الزغباني “.

واعتبر محمد علي كمون أيضا أن الكوميديا الموسيقية الجديدة ” نوبة غرام ” متطورة وتكتسي أبعادا فنية مختلفة تجمع بين الموسيقى والعزف والشعر والأزياء ومختلف الفنون البصرية والأضواء وهي طرح فني مغاير للسائد، الهدف منه اثراء المنظومة الموسيقية التونسية بإنتاجات فنية قادرة على الصمود في الزمان والمكان ويمكن أن تشكل منطلقا للبحث والنبش في التراث الموسيقي التونسي القديم والمعاصر برؤية فنية تجمع روح التجديد والابتكار بالهوية والتراث .

ويشار إلى أن المشروع الفني الجديد ” نوبة غرام ” يجمع أيضا العديد من الموسيقيين الشبان والمحترفين وهو نتاج بحث في النصوص الأدبية والموسيقى التونسية من منظور أكاديمي بالأساس لكنه يتجاوز ذلك ليشكل رسالة إبداع ومصالحة مع الجمال والفنون المختلفة لاسيما التشكيلية والكوريغرافية والبصرية والرقمية .

وات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *