close
close
ماذا يحصل في الأحد الرياضي؟ حرب حول “كراسي المحلّلين” وتراشق بالاتهامات بين الفريق الجديد و”الحرس القديم” – Avant Première
Avant Première
Image default
رياضة

ماذا يحصل في الأحد الرياضي؟ حرب حول “كراسي المحلّلين” وتراشق بالاتهامات بين الفريق الجديد و”الحرس القديم”

صحيفة الرياضية

مازالت برمجة الرياضة في القناة الوطنية الأولى مرتبكة الخطى اثر رفع الحظر عن برنامج “الأحد الرياضي” عقب انتظار ناهز الثلاثة أشهر غير أن العودة لم ترتق بتاتا الى حجم الانتظارات اثر حصة أولى بدت نسخة كربونية للسنوات الفارطة وخالية من روح التجديد.. فيما احتجبت الحلقة الثانية قسرا بحكم الفاجعة التي حلّت بالبلاد وفرضت تغييب البرنامج مؤقتا بقرار اداري.

وفي الأثناء قالت مصادر مطلعة صلب مبنى هضبة الهيلتون للرياضية ان برنامج الأحد الرياضي بات أسير صراع شقيّن بين الوافدين الجديد في فريق التحرير والتقديم.. وبين أبناء الدار من القدامى في المؤسّسة حيث يسعى كل منهما للتحكّم في مقود تسيير البرنامج وهو ما تظهره آثاره جلية على المحتوى ونوعية الضيوف وارتباك القرارات.

المعطيات الأولى تقول ان الادارة العامة لمؤسسة التلفزة تحبّذ انتهاج مبدأ التقشف المادي وترفض مزيد انفاق الأموال في ظرف انتقالي للبلاد مع قدوم حكومة جديدة بدليل أنها لا تساند الاعتماد على محلّلين قارين باستثناء عمار السويح المفروض من قبل الفريق الجديد فيما سيتم انتهاج مبدأ التداول في بقية الأسماء وخاصة في الصحفيين وقد كان يفترض حضور الزميل جمال القاسمي في الحصة الفارطة قبل حجبها.

في المقابل يبدو جليا أن التيار لا يمرّ جيدا بين رئيس المصلحة أنيس الماجري والمقدمة رجاء السعداني وفريقها الصحفي الذي يقوده لبيب الصغير على اعتبار أنه يشغل خطة رئيس تحرير البرنامج، وكان الماجري عارض بعض الاختيارات في أسماء المدعوين في حلقة الافتتاح بدعوى عدم قدرتها على تقديم الاضافة ولكن ردّ السعداني كان سريعا وهي تمريرها معلومة الى الرئيس المدير العام في المؤسسة بأن الماجري يريد فرض عناصر مقربة منه لغايات تعنيه فقط.. وهذا ما أشعل الحرب الباردة في الكواليس بين الشقين، زد على ذلك أن أبناء المؤسسة يجزمون أن الفريق المعلن من الملتحقين بالأحد الرياضي تقوده “حكومة ظلّ” من وجوه من خارج أسوار التلفزة ولكنها نافذة في الكواليس وتسعى لفرض اختياراتها الاعلامية وراء الستار كما اعتادت على ذلك نفس الأسماء في تقرير مصير صفقات اللاعبين والمدربين.. وتشير مصادرنا ان هنالك اسمين لصحفيين ينشطان بقوة في كواليس الفريق الوافد بتعاون من اسم من داخل التلفزة.

وتشير نفس التسريبات الى أن السعداني ومن معها عارضوا أيضا تمسّك الماجري باسم بعينه حام حوله لغط كبير منذ العام الفارط بدعوى تعدّد مجالات نشاطه وتضارب المصالح، وهذا ما جعل لائحة الانتقادات لاختيارات رئيس مصلحة الرياضة تتوسّع بعد أن تناهى الأمر الى مسامع الرئيس المدير العام للتلفزة الأم.

وبين مناورات الطرفين وارتهانهما الى املاءات وتحرّكات الخفاء في الكواليس، فالثابت أن الجمود سيكون عنوان المرحلة في البرمجة الرياضية للمرفق العام طالما أن الأبواب ظلت موصدة أمام بادرات الخلق وضخّ دماء جديدة ممن نجحوا في ذلك ولو مؤقتا، غير أن البيروقراطية وهيمنة “الكلونات” داخل المؤسسة ستجعلها حبيسة نفس الأفكار رغم تغيير ظاهري مسّ بعض الأسماء.. والثابت أن الأسابيع القادمة ستكشف خفايا ما يحصل في برمجة الرياضة ومدى وجاهة الاختيارات التي تمّ اتخاذها.

Related posts

رئيس لجنة الانتخابات بالجامعة وكاتبها العام يؤكدان : طلب رئيس الافريقي قانوني.. وسنكون محايدين بلا اصطفاف

islem islem

الافريقي كان مهددا بعدم خوض لقاء ودي: الهادي البياري يقع في إحراج بسبب 200 دينار

islem islem

على غرار ما قامت به مع الإفريقي والبنزرتي..أولمبيك الكاف يطالب الجامعة بالتدخل

Makram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.