close
close
كمال بن خليل: ”الكبارات” أكبر خذلان في تاريخ الافريقي..أتمنى ألا تتم مطالبة الجماهير بلطخة جديدة ورفضت عضوية لجنة الاستئناف لأنها “تطييح قدر” – Avant Première
Avant Première
Image default
رياضة

كمال بن خليل: ”الكبارات” أكبر خذلان في تاريخ الافريقي..أتمنى ألا تتم مطالبة الجماهير بلطخة جديدة ورفضت عضوية لجنة الاستئناف لأنها “تطييح قدر”

الرياضية – مكرم الباجي

بعد أن غابت الفرجة والمتعة والمهارات الفنية على الملاعب التونسية بسبب أزمة وباء كورونا بات المتابع التونسي للشأن الرياضي ينتظر بفارغ الصبر عودة نشاط بطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم أسوة ببقية البطولات العالمية التي استأنفت نشاطها وأعادت الروح لملاعبها ، ورغم توقف النشاط لم يحرم المشاهد التونسي من متابعة مباريات من نوع خاص لعبت بين أروقة الجامعات والرابطات والنوادي بحكم أن الفترة الأخيرة كانت إدارية بامتياز ، حيث تابعنا انتخابات المكتب الجامعي ومكتب الرابطة ورابطتي الهواة 1 و 2  دون نسيان الانتخابات المبكرة للأندية على غرار انتخابات النادي الإفريقي والتي باتت مادة إعلامية دسمة ولعل من أبزر المساهمين في انتاج محتواها نجد الأستاذ كمال بن خليل الذي عرف بجرأته ونقده اللاذع ولكن لا يختلف إثنان في حبه وولائه للأحمر والأبيض..

 الرياضية استغلت انتهاء آجال الترشحات لرئاسة نادي باب الجديد بعد تقدم قائمة وحيدة يرأسها محمد علي البوغديري  لمعرفة رأي كمال بن خليل  في المسار الانتخابي برمّته والاسباب التي جعلته يتراجع عن تقديم ملفه ضمن قائمة البوغديري اضافة إلى عدة معطيات وكواليس تكتشفونها في الحوار التالي..

أولا كيف تقيم المسار الانتخابي الذي تكفلت به الجامعة إلى غاية الأن ؟

أعتقد أن جامعة كرة القدم نجحت إلى حد ما في تعهدها بالمسار الانتخابي الخاص بانتخابات النادي الإفريقي اضافة إلى ضمانها لقدر محترم من الشفافية في ظل كشفها اليومي عن اخر المستجدات خاصة في ما يتعلق بقائمات المنخرطين وهذا ما ولّد مناخا من الثقة بين المتابعين للشأن الرياضي والجامعة وذلك يحسب لها.

لنتحدث عن مسار تشكيل القائمات الانتخابية، هل وجهت لك الدعوة للحضور في اجتماعات القائمة ”الافتراضية ” الأولى التي تتكون من علي علولو  فريد عباس  حمودة بن عمار  مروان حمودية وغيرهم؟

لا لم يقع إستدعائي ولا الحديث معي في هذا الصدد رغم زعمهم بأن الاجتماعات والمفاوضات ستشمل كل مكونات النادي الإفريقي إلا أنهم لم يوجهوا الدعوة للعديد من أبناء النادي وهذا تأكدت منه بنفسي فلا لوم علي بسبب عدم حضوري لأنني أجهل حتى الأماكن التي يجتمعون فيها .

 هل تقصد أنهم اختاروا أفرادا دون سواهم ؟

فعلا ، وخير دليل على ذلك الشعار الذي اعتمدوه وسوقوا له خلال المفاوضات ” بلديا وأحنا وأولاده ” وذلك يعكس فكرا واضحا وهو مرفوض بالنسبة لي وانتقدته في عديد المناسبات وخاصة في الجلسة الأخيرة التي دارت بمقر الجامعة.

يقال ان رائحة السياسة كانت تفوح من هذه الاجتماعات ،في ظل وجود فاضل عبد الكافي ويوسف الشاهد وغيرهم، فما تعليقك؟

هذا صحيح ، وحتى يوسف الشاهد أعلن بنفسه عن ترؤسه لبعض الإجتماعات وقيامه بعملية التنسق بين الرؤساء القدامى والمسيرين السابقين.

وكيف ترى هذه الخطوة ؟

خطوة سيئة،  فيوسف الشاهد كان الرجل الأول في تونس لمدة 4 سنوات فماذا قدم للنادي الإفريقي ؟ لا شيء بل أجزم أن الأحمر والأبيض كان الفريق الوحيد من بين الأربعة الكبار الذي كان ملاحقا من قبل وزارة المالية عبر مكاتب  الأداءات وبطاقات الإلزام والخطايا وغيرها..

  تُنعت بالشخص المتذبذب، وأنك تغيّر مواقفك باستمرار، فكيف تردّ ؟

كمال بن خليل مع الحق ..فلو قام اليونسي على سبيل المثال بموقف سليم فسأدعمه ولو قام بنقيضه فسأكون أشد الناقدين له، بوصلتي موجهة دائما لمصلحة النادي وليس للأشخاص وهذا الفرق بيني وبين البعض الذين يستبسلون في الدفاع عن الأفراد فقط.

هل صحيح أنك انضممت مؤخرا إلى لجنة الاستئناف التابعة للجامعة التونسية لكرة القدم ؟

تلقيت الدعوة للانضمام إلى اللجنة كعضو ولكنني رفضت ذلك فمن غير المعقول أن أقبل على نفسي هذه الخطة بعد تجربتي التسييرية والإدارية فهناك أشخاص أقل تجربة مني ويتمتعون بمناصب هامة وهم الان رؤساء لجان.

هل يمكن القول ان الجامعة حاولت استقطابك خاصة بعد تصريحاتك الشهيرة ضدها ؟

 لا أعتقد أنها محاولة استقطاب لأن الهيكل الذي يريد استقطاب شخص يقترح عليه رئيس لجنة مثلا لذلك رفضت خطة عضو بل اعتبرتها ” تطييح قدر”. 

 وجه لك لوم كبير اثر تدخلك في ”شمس اف ام” قبل 24 ساعة من غلق باب الترشحات وكأنك نصبت نفسك ناطقا رسميا باسم قائمة خالد عقيد؟

أولا لم أنصب نفسي متحدثا بإسم هذه القائمة بل نفيت وكررت لزميلك مهدي عبيد خلال ذلك الحوار أي لقاء مع خالد عقيد، ثانيا تحدثت عن بعض الاسماء التي وقع تداولها أثناء محادثاتي مع الفريق العامل والمعاون لخالد عقيد فالاتفاق الوحيد والنهائي كان مع شمس الدين السويح اما نور الملياني وقع تداول اسمه لا غير كما حصل مع ماهر السنوسي وسفيان بن صالح  وكمال إيدير وقيس حمادي وتركت لهم المجال للاتصال بهم.

ولكن خالد عقيد تخلف عن تقديم ترشحه، هل فاجأك هذا الموقف؟

حسب المحيطين به يقال ان لديه اسبابه التي منعته من تقديم ترشحه ولكنهم أجزموا بأنه سيكون خير داعم  للقائمة التي ستفوز بهذه الانتخابات.

تشير الكواليس بأن عقيد لم يترشح لعدم حصوله على وثيقة التصريح على الشرف ممضاة من قبل عضويين سابقين ؟

هذا غير صحيح ، لأنه غير مطالب بالحصول على تصريح على الشرف من قبل عضويين فقد كان بإمكاني مثلا منحه وثيقة التصريح على الشرف ، المعلومة التي بحوزتي تتمثل في استيفاء ملفه لكافة الشروط القانونية ولكن ربما لعبة الكواليس حالت دون إقدامه على خطوة الترشح بصفة فعلية، ولندع الايام القليلة القادمة تكشف لنا كل ما حدث وخاصة سبب التراجع في اخر 24 ساعة من غلق باب الترشحات.

هل تفاجأت بتقديم محمد علي البوغديري ملف ترشحه لرئاسة النادي ؟

لا بتاتا لأنني كنت على علم بذلك.

ما رأيك في تركيبة قائمته ، خاصة أن البعض يتحدث عن قلة خبرة المترشحين معه ؟

أتحفظ عن إبداء موقفي من هذه القائمة ولكن أتمنى لها النجاح والتوفيق رغم أن الجميع يتشارك في فكرة عدم توفرهم على الإمكانات المادية اللازمة.

فلماذا أقدموا إذن على الترشح لتسيير النادي الإفريقي وهم لا يمتلكون الضمانات الكافية برأيك؟

سؤالك يجب أن يوجه لرئيس هذه القائمة وبقية الأعضاء فأنا نفسي كنت سأترشح معهم ولكن لما تأكدت يوم الاثنين ( اخر أجل لتقديم الترشحات) من عدم وجود الثقل المالي اللازم قمت بسحب ملفي.

كمسير السابق بالنادي الإفريقي ، هل تعتقد أن القائمة الوحيدة المترشحة ستصل بالنادي إلى بر الأمان ؟

شخصيا لا أعتقد ذلك  فأنا لا أؤمن بفكرة التطمينات والحزام المالي وما شابه ، فيجب على هذا الحزام أن يوفر لك الأموال اللازمة قبل الترشح وذلك خير ضمان لاستمرارية وديمومة النادي الإفريقي ، ولنكن صرحاء مع أنفسنا جرت العادة في نادينا بأن تنفض الأحزمة المالية عن القائمة الفائزة بمجرد الإعلان عن فوزها.

هناك غضب كبير على ” كبارات النادي ” وهناك من اتهمهم بخيانة النادي الإفريقي ، فهم طالبوا في وقت سابق بتنحي الرياحي واليونسي لمد يد المساعدة ، ولكنهم أخلوا بوعودهم؟

أقولها على مسؤوليتي ، هم خذلوا النادي الإفريقي قبل أن يخذلوا جماهيره وهذه ليست الاولى فقد قاموا بنفس الصنيع مع اليونسي ولم يمدوا له يد المساعدة وإلا لم يكن ليصل النادي إلى هذه الحالة الكارثية، واقولها للتاريخ عبد السلام اليونسي ظل يصارع بمفرده ويواجه الازمات لوحده ، لولا تدخل الجمهور الوفي للأحمر والأبيض ومساهمته بصفة جدية وفعالة في الحساب الخاص بالنزاعات والذي أنشئ بالأساس لما يسمى بـ”كبارات النادي” ولكن الجماهير هي التي صنعت الحدث وأخذت على عاتقها مسؤولية ضخ الأموال الكافية في هذا الحساب ، لذا ” كبارات النادي ” خيبوا امال الجماهير و لاح جليا أنهم يحملون الاسم لا غير.

 في صورة عدم فوز البوغديري بالانتخابات ، هل هناك فرضية لمواصلة عبد السلام اليونسي ؟

فعلا هذه الفرضية واردة في صورة اسقاط قائمة البوغديري من قبل اللجنة المستقلة للانتخابات ، فمواصلة اليونسي لمهامه ستكون ضمن هيئة تسييرية على غرار هيئة حمدي المدب في الترجي و رضا شرف الدين في النجم ولكن كل الخوف لو رفض عبد السلام المواصلة بعد اسقاط قائمة البوغديري.

في الختام ..ماذا تقول لجماهير النادي الإفريقي ؟

الخاسر الوحيد من كل ما يحدث هو جمهور النادي الإفريقي ، وأتمنى أن لا يقع مطالبته في القريب العاجل بلطخة جديدة لخلاص ديون النادي.

Related posts

رصاصة طائشة تحيل نجم نادي النصر الليبي على الإنعاش !

Makram

على غرار النادي البنزرتي: الطبوبي يتصل بالمؤدب من أجل إمضاء عقد استشهار لفائدة الأولمبي الباجي

islem islem

في اول رد رسمي على تحركات بوشماوي : نائب رئيس الجامعة يؤكد ان المكتب الجامعي سيدعم الجريء في انتخابات الكاف

mourad rebai

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.