close
close
عبد السلام اليونسي للرياضية: الشماخي على حق.. الراغبون في الرئاسة مطالبون بتسوية ملفه وهذا موقفي من الترشح مجددا – Avant Première
Avant Première
Image default
رياضة

عبد السلام اليونسي للرياضية: الشماخي على حق.. الراغبون في الرئاسة مطالبون بتسوية ملفه وهذا موقفي من الترشح مجددا

الرياضية – مراد الربيعي

بات موضوع الانتخابات التي ستجري يوم 19 من الشهر الجاري بعدما فتح باب الترشحات واقتناء الانخراطات أول الاسبوع الماضي هو الشغل الأبرز لأنصار النادي الافريقي، وفي ظل غموض الرؤية حول هوية المترشحين رغم بعض الأسماء المتداولة، وحول ملف الانتخابات بأكمله توجهت الرياضية الى الرئيس الحالي الذي ستنتهي فترة ولايته قريبا عبد السلام اليونسي الذي شدد على انه لا ينوي الترشح في الانتخابات القادمة لعدم وجود من يمكنه العمل معه مضيفا انه لو كان بمقدوره لسلّم الافريقي اليوم قبل غد الى الرئيس القادم تفاديا لإضاعة الوقت التي تحدث حاليا في ظل وجود ملفات كبيرة وشائكة تحتاج تصرفا سريعا مثل وضعية فرعي كرة القدم وكرة اليد.

وشدد اليونسي على ان الوضع ضبابي للغاية حاليا ولا يرى جدية كبيرة ممن يقولون انهم سيترشحون للرئاسة ومن يريد فعلا الترشح يمكنه البدء من الان بتسوية بعض الملفات مثل ملف ياسين الشماخي مثلا والذي قال عنه رئيس الهيئة انه يتفهم موقفه اذ انه لا يعرف اذا جدد من هو الشخص الذي سيمكنه من امواله في ظل عدم وجود مترشحين للرئاسة حتى الان.

وقال اليونسي انه لن يهرب قبل شهر من نهاية رئاسته وانه مواصل حتى الانتخابات وهو بصدد التكفل بعدة ملفات من ماله الخاص في ظل عدم وجود اي مداخيل وسيحرص على ان يقوم فريق كرة القدم بتربصه الثاني وان يعود فريق كرة اليد للتدريبات وكل ذلك حبا في النادي وفق قوله.

من جهة اخرى اكد اليونسي ان توجهه لجامعة كرة القدم وطلبه ان تشرف هي على الانتخابات كان بسبب عدم اقتناعه بالأفكار التي طرحها الكاتب العام السابق سامي المقدمي وهو ما جعله يلجأ للجامعة التي تعتبر هيكلا محايدا نافيا في الوقت نفسه ان يكون اي من رجالات النادي الذين يحترمهم وتحديدا شق كمال ايدير قد اتصل به عكس ما يتم تداوله.

Related posts

ياسين العياري : وديع الجريء عجز عن تقديم اي وثيقة من الفيفا في اجتماعه اليوم مع وزير الرياضة

mourad rebai

فوزي البنزرتي يغيب لليوم الثاني على التوالي عن تمارين النادي الصفاقسي

islem islem

شبح المكشر يطل مجددا في ليتوال ويزعج الزواغي

islem islem

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.