close
close
دخل نادي المائة مع الاساطير:اوليفييه جيرو.. أرقامه تجاوزت بلاتيني وهزمت كل الانتقادات بالضربة القاضية – Avant Première
Avant Première
Image default
رياضة

دخل نادي المائة مع الاساطير:اوليفييه جيرو.. أرقامه تجاوزت بلاتيني وهزمت كل الانتقادات بالضربة القاضية

الرياضية – مراد الربيعي

طوال كامل تاريخ المنتخب الفرنسي والذي فاز فيه بلقبي كأس عالم وعدة القاب عالمية اخرى ولعب له مئات اللاعبين ان لم يكن اكثر لم يوجد لاعب تعرض لانتقادات من الفرنسيين مثلما حصل مع مهاجم تشيلسي وقبلها ارسنال ومونبلييه اولييفه جيرو الذي كان طيلة سنوات وتحديدا منذ تولى المدرب ديديي ديشان تدريب الديكة في 2012 مهاجما موجودا بشكل دائم وثابت ويعتمد عليه ديشان كثيرا.

 وطيلة هذه السنوات الثمانية تعرض جيرو لكم عنيف من الانتقادات تصب كلها في خانة انه لا يستحق اللعب للمنتخب لكنه صمد ورد بأرقامه واهدافه حتى بات بعد ودية اوكرانيا الاخيرة من اللاعبين القلائل الذين دخلوا نادي المائة مباراة مع المنتخب رفقة تيري هنري ومارسيل دوسايي وليليان تورام وزين الدين زيدان وباتريك فييرا وديديي ديشان وهي قائمة مصغرة تضم اساطير عالميين وجد جيرو نفسه معهم رغم كل التشكيك الذي ناله من الفرنسيين حول احقيته في اللعب للمنتخب.

ضحية ازمة بنزيما

بدأت مسيرة جيرو مع منتخب الديكة عندما تألق في موسم 2011-2012 وقاد مونبلييه لتتويج تاريخي بالبطولة الفرنسية منهيا الموسم كأفضل هداف في الليغ 1 بواحد وعشرين هدفا وتزامن تألقه مع تولي ديديي ديشان مهمة تدريب المنتخب الفرنسي في 2012 وكان طبيعيا ان يضمه ديشان للمنتخب كونه افضل هداف في الدوري الفرنسي كما انه انتقل بعد ذلك الموسم الى واحد من كبار اوروبا والبريمرليغ ارسنال بطلب خاص من ابن بلده ارسين فينغر وبالتالي كان طبيعيا ان يصبح لاعبا دوليا.

في السنوات الثلاث الاولى مع المنتخب لم تكن لجيرو اي مشاكل وكان يلعب بشكل عادي وفي اغلب الاحيان كبديل لمهاجم ريال مدريد كريم بنزيمة الذي كان المهاجم الاساسي وهو ما كان طبيعيا للغاية كون امكانياته الفنية أعلى بكثير من جيرو الذي يعتبر مهاجما ثقيل الحركة يلعب في اغلب الوقت داخل منطقة الجزاء، لكن مشاكل جيرو بدأت عندما جدت مشكلة بنزيمة الاخلاقية بعد اتهامه بابتزاز زميله ماتيو فالبوينا ، وقرر ديديي ديشان حينها ابعاد بنزيمة عن المنتخب ومنذ ذلك القرار وبعد ان اصبح جيرو اساسيا بات الفرنسيون ينظرون اليه على انه متهم رغم انه لا ناقة له ولا جمل لكن الفرنسيين المتعاطفين مع بنزيمة وايضا الكثيرين من جمهور ريال مدريد وهم بالملايين حول العالم بات شغلهم الشاغل التشكيك في احقية جيرو باللعب خاصة بعد ان تطورت قضية بنزيمة وبات اصرار ديشان على مواصلة استبعاده مرتبطا باتهامات له بالعنصرية تجاه الفرنسي من اصل جزائري كما ان مستوى جيرو مع ارسنال لم يكن بالكيفية التي تجعل منه مهاجم فرنسا الأول وهو ما ضاعف الانتقادات حول احقيته باللعب كأساسي في خط هجوم منتخب من اقوى منتخبات العالم.

كانت كأس امم اوروبا 2016 التي احتضنتها فرنسا اختبارا جديدا لجيرو ورغم انه سجل ثلاثة اهداف وساعد زميله انطوان غريزمان في تسجيله لأهدافه الست بعد ان شكل محطة مهمة له في الهجوم الا ان فرنسا خسرت النهائي على ارضها امام البرتغال.

 وكما كان متوقعا كان المتهمان الرئيسيان هما ديديي ديشان واوليفييه جيرو حتى ان جيرو استقبل في التربص الذي تلى اليورو بصافرات الاستهجان وهو امر تحدث عنه مبديا استغرابه من تحميله مسؤولية ابعاد بنزيمة معتبرا ان من يهاجمونه هم جمهور بنزيمة.

الأرقام خير دليل

رغم كل التشكيك الذي تعرض له جيرو الا انه لم يبال كثيرا فقد كان جاهزا كلما احتاجه المنتخب الفرنسي ورغم بروز وجوه جديدة مثل كيليان مبابي الا ان ديشان ابقى ثقته كاملة في جيرو واستدعاه للمشاركة في كأس العالم 2018 رغم انه لم يلعب سوى ثلاثة عشر مباراة في البريمرليغ وقبلها ست عشر في الموسم الذي سبقه وبات غير مرغوب به في الفريق اللندني قبل ان ينتقل الى تشلسي ، لكن جيرو كان من العناصر المهمة في تتويج فرنسا باللقب رغم انه لم يسجل اي هدف فصحيح انه لم يسجل لكنه بات منذ المباراة الثانية في المونديال اساسيا والسبب بسيط وهو دوره الكبير في اللعب الجماعي للديكة وقدرته على الفوز بالثنائيات العالية وفتح المساحات لزملائه السريعين انطوان غريزمان وكيليان مبابي ومعهم البديل الكسندر لاكازيت.

ومع نهاية المونديال وتتويج فرنسا ورغم ان جيرو لم يسجل اي هدف الا ان الانتقادات ضده خفتت ولم يبق منها الا القليل بعد ان ادرك الكثيرون دوره الجماعي مع المنتخب وبعد مرور سنتين من المونديال يجد جيرو نفسه اليوم وقد دخل نادي المائة مع عظماء فرنسا السابقين بل ويجد نفسه بعد ثنائيته ضد اوكرانيا يتجاوز عدد اهداف ميشال بلاتيني ويصبح في رصيده 42 هدفا كثاني افضل هداف في تاريخ المنتخب الفرنسي بعد تيري هنري، ارقام كانت الرد البليغ من جيرو على كل من انتقده من الفرنسيين.

Related posts

فوزي البنزرتي يحرج نجوم ليبيا وإشكال قادم في عقده

islem islem

بعد الدعوات لتقليد سيناريو الافريقي: هل شجّعت “اللطخة” الكبرى مسؤولي النوادي على التواكل والافلات من العقاب؟

islem islem

قيل أنه انتهى: مانويل نوير.. اخطبوط تحدى عامل السن واثبت انه من بين الافضل في التاريخ

islem islem