close
close
الرياضية تنشر تفاصيله: نقاش حاد بين الجريء ورئيس اللجنة القانونية بالترجي – Avant Première
Avant Première
Image default
رياضة

الرياضية تنشر تفاصيله: نقاش حاد بين الجريء ورئيس اللجنة القانونية بالترجي

                                                الرياضية – مكرم الباجي

شهد الملتقى الوطني الذي نظمته الجامعة التونسية لكرة القدم يوم السبت الفارط بأحد نزل العاصمة والذي يعنى بتقديم مشروع جديد خاص بتنقيح القانون الأساسي للهياكل الرياضية والجمعيات حضورا مكثفا نظرا لأهمية هذا المشروع ودوره في تحويل النوادي والجمعيات الرياضية إلى شركات.

واثر تقديم وديع الجريء وأمين موقو لهذا المشروع والتصور المقترح من قبل الجامعة، تم فتح دائرة النقاش وأدلى كل من الحاضرين بدلوه وهناك حتى من استأثر بالكلمة ونخص بالذكر رضا بالهادف الرئيس السابق للجامعة التونسية للتايكواندو إلا أن وديع الجريء دعاه بطريقة ذكية لعدم شخصنة الموضوع مذكّرا اياه بخلافه مع الوزير الحالي أحمد قعلول.

واثر مداخلة بالهادف وإبداء أنيس الباجي الكاتب العام للملعب التونسي برأيه أيضا، طلب رياض التويتي رئيس اللجنة القانونية للترجي التدخل فكان له ما أراد ورغم شكره وثنائه في البداية على مجهود الجامعة في تنظيم هذا الملتقى وسعيها للنهوض بالرياضة عبر الدفع نحو تغيير المنظومة القانونية السائدة، إلا أنه لم يخف رفضه القطعي لما ورد في الباب الثامن  من مشروع القانون( فض النزاعات الرياضية) وتحديدا الفصل 52 الذي ينص بصفة جلية على منع الهياكل الرياضية من اللجوء إلى محاكم الحق العام والهيئات القضائية أو شبه القضائية فيما يتعلق بالنزاعات الرياضية والتعاقدية والذي ينص أيضا على ضرورة إدراج نصوص تأديبية لردع المخالفين.

وأبدى التويتي تحفظه من هذا البند مؤكدا بأن الهياكل الرياضية والجامعات المحلية والدولية لا يمكنها أن تقصي محاكم الحق العام من التنازع الرياضي بصفة نهائية مستشهدا بتوجه رئيس أولمبيك ليون جون ميشال اولاس مؤخرا إلى هيئة قضائية مستقلة بعد القرار المتخذ من قبل الاتحاد الفرنسي لكرة القدم القاضي بإلغاء الموسم الكروي الحالي.

طرح التويتي عارضه بشدة رئيس الجامعة مؤكدا أن التوجه إلى محاكم الحق العام يعد مخالفا للوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم وخير دليل على ذلك معاقبة الاتحاد الكويتي للعبة ، ولم يقف النقاش عند هذا الحد ليتطور إلى سجال ثنائي مطول دائم لأكثر من 20 دقيقة وسط دهشة البعض كما طالب الجريء من التويتي استشارة زملائه من الأساتذة الحاضرين في الملتقى إلا أن رئيس اللجنة القانونية للترجي أكد رفضه لهذا البند مشيرا إلى أن الاتحاد الدولي نفسه يلجأ في بعض الأحيان إلى الهيئات القضائية في بعض النزاعات المتعلقة بالعقود. ولإنهاء السجال أكد الجريء في خاتمة مداخلة التويتي أن هذا المشروع يلزم الجامعة التونسية لكرة القدم دون سواها وهو يعكس تصوراتها ورؤيتها للمنظومة القانونية وهي لم تلزم أي كان بالاقتداء به أو تبنيه لذا تبقى الحرية المطلقة للهياكل الرياضية والنوادي لإنجاز مقترحات أخرى.

Related posts

جامعة كرة اليد تتذرع بالكورونا لحذف قسمين بين الذكور والاناث.. والمعارضة تقود حملة تجييش فايسبوكية

islem islem

انجاز كبير لأنس جابر

mourad rebai

استقالة القادري كانت جاهزة وحجرات الملابس أطاحت به من تدريب الملعب التونسي

islem islem

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.