Avant Première
Image default
ثقافة

يشارك في المسابقة الرسمية للدورة 49 لمهرجان روتردام السينمائي الدولي: فيلم “بيك نعيش” لمهدي البرصاوي.. مأساة أسريّة تعرّي الواقع التونسي

بعد جولة في مختلف المهرجانات الدوليّة حصد من خلالها العديد من الجوائز من بينها جائزة الجمهور في المسابقة الرسميّة للأفلام الطويلة في الدورة 34 للمهرجان الدولي للفيلم الفرنكفوني ببلجيكا و 3 جوائز في الدورة 41 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي وهي جائزة أفضل فيلم عربي وقدرها 15 ألف دولار وجائزة صلاح أبو سيف “جائزة لجنة التحكيم الخاصة” وكذلك جائزة صندوق الأمم المتحدة للسكان، انطلقت مؤخرا، العروض التجاريّة للفيلم التونسي ” بيك نعيش ” في عدد من قاعات السينما التونسيّة.

” بيك نعيش ” هو الفيلم الروائي الأوّل للمخرج الشاب مهدي البرصاوي بعد إخراجه لسلسلة من الأفلام القصيرة شهدت نجاحا كبيرا وتوّجت بالعديد من الجوائز .

شارك في بطولة هذا الفيلم كلّ من سامي بوعجيلة الذي يعود إلى الأعمال التونسيّة بعد غياب 26 سنة، ونجلاء بن عبد الله و الطفل يوسف الخميري و نعمان حمدة و صلاح مصدّق ومحمّد علي بن جمعة وجهاد الشارني.

ويروي في 90 دقيقة قصّة زوجين فارس (سامي بوعجيلة ) و مريم (نجلاء بن عبد الله) يعيشان حياة عاديّة مع ابنهما عزيز ( يوسف الخميري) البالغ من العمر 11 سنة، قبل أن تتحوّل حياة العائلة إلى مأساة بسبب حادث إرهابي.

نقطة التحوّل في الفيلم بدأت بحادثة جرت بعد 7 أشهر من سقوط نظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، حين يأخذ فارس ومريم ابنهما في جولة إلى الجنوب التونسي، أين يتعرضون لسطو مسلح، وينقل عزيز إلى المستشفى، وتصبح حياته في خطر، وتتحول العطلة إلى كابوس مرعب لهذه العائلة.

ويجد الزوجان نفسيهما أمام مأساة حينما يعلمان أن عزيز في حالة خطيرة وبحاجة لنقل كبد، وبإجراء فحوص طبية لإنقاذ حياة الطفل، يكتشف فارس أن عزيز ليس ابنه.

هذه الحقيقة المرّة لم تثن الأب عن انقاذ حياة الطفل رغم الصدمة والتوتّر الذي أصاب علاقته بزوجته حيث سعى جاهدا لإيجاد حلّ بشتّى الطرق، وبينما كانت الأم تحاول الاتصال بالأب البيولوجي ليتبرّع بجزء من الكبد لابنه، يتورط فارس مع عصابة لسرقة الأعضاء تستغل الفوضى في ليبيا المجاورة للاعتداء على الأطفال الأفارقة وسرقة أعضائهم وبيعها.

انطلق الفيلم من مأساة أسريّة ليعرّج عن العديد من القضايا ويقوم بتعرية الواقع كما هو حيث تتطرّق إلى الفساد الذي ما زال يعمّ تونس، وإلى الاتجار بالأعضاء وإلى وضعيّة المستشفيات الهشّة. كما ناقش ظاهرة التبرع بالأعضاء، حيث لا تسمح التشريعات بنقل الأعضاء إلا من أقارب الدرجة الأولى.

وتجدر الإشارة إلى أنّ فيلم ”بيك نعيش”  لمهدي البرصاوي يشارك في المسابقة الرسمية للدورة 49 لمهرجان روتردام السينمائي الدولي بهولندا، والتي تنتظم من 22 جانفي إلى 2 فيفري 2020.

ريم حمزة

Related posts

احداثات كبرى جديدة بوزارة الشؤون الثقافية

Rim Rim

في متحف سوسة: الإعلان عن انطلاق مشروع “متاحف للجميع” موجّه إلى المكفوفين

Rim Rim

من بطولة ظافر العابدين: “عروس بيروت” يعود بموسم جديد في أكتوبر

Rim Rim

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.