Avant Première
Image default
ثقافة

في العيد الوطني للمرأة التونسيّة: فنانات تونس.. إبداع مستمر و تألّق على الدوام

“وصفت وصفت فلم يبق وصف.. كتبت كتبت فلم يبقى حرف.. أقول إذا باختصار وأمضي نساء بلادي نساء ونصف..” هكذا تغنى الشاعر الراحل محمد الصغير أولاد أحمد بنساء تونس اللاتي حظين منذ الاستقلال بقدر من الحقوق ميزها عن مثيلاتها في بلدان عربية أخرى.

و قد تميّزت النساء التونسيات وحققن الكثير من النجاحات في العديد من المجالات ومن بينها الفن والثقافة، وفي ما يلي نرصد لكم بمناسبة العيد الوطني للمرأة التونسيّة أهمّ الفنانات اللاتي حققن نجاحات كبيرة خلال مسيراتهن…

منى نور الدين: ” سيّدة الشاشة التونسيّة”

نقشت الممثلة القديرة منى نور الدين اسمها في الساحة الفنيّة بحروف من ذهب، وكانت مسيرتها مشرّفة ومليئة بالنجاحات حيث تمّ تكريمها من عدة مهرجانات في تونس وسوريا والجزائر ومصر والمغرب…

وقد بدأت النجمة التونسيّة مسيرتها في سن مبكرة وشاركت في السينما التونسية فتقمصت أدوارا مهمة مقارنة بالعدد المتواضع من الممثلين في تلك الفترة. يطلق عليها اليوم لقب “سيدة الشاشة التونسية” لقب لم يأتي من فراغ وهو امتداد لمسيرة فنية حافلة بالتتويج دعمتها أدوار البطولة التي تقمصتها في أعمالها المسرحية والفنية فهي تعتبر من أشهر وجوه السينما التونسية تعرف بغزارة أعمالها التي لعبت في أغلبها دور البطولة تمكنت بفضل حضورها الركحي وأمام التلفزيون وبفضل خبرتها من فرض نفسها وصناعة اسم من ذهب في عالم التمثيل. منى نور الدين تكونت على أيادي أساتذة المسرح من أمثال حسن الزمرلي، عبد العزيز العقربي، الطاهر قيقة والشاذلي القليبي وعلي بن عياد واعتبرتهم من الشخصيات المؤثرة في وصولها إلى هذه المرتبة الفنية، وهي متخرّجة من مدرسة ترشيح المعلّمين، والتحقت إثرها بمركز الفن الدرامي بالعمران التي أسّسها حسن الزمرلي، ليتمّ ضمّها مباشرة بفرقة مدينة تونس. قدمت مسرحيات كثيرة من بينها: “كاليغولا”، “هاملت”، “الماريشال””، صقر قريش”، “الحلاج”، “مجنون ليلى”، “يارما “….

دليلة المفتاحي: مسيرة ثريّة ومتنوّعة

حقّقت الممثلة والمخرجة المسرحيّة  دليلة المفتاحي في السنوات الأخيرة العديد من النجاحات وتحصّلت كذلك على العديد من التكريمات التي توّجت مسيرة ثرّية ومتنوّعة.

ومن آخر الجوائز التي حصدتها، كانت جائزة أفضل ممثلة دراميّة عن دورها في مسلسل ” الذي تمّ عرضه على القناة الوطنيّة الأولى في رمضان الفارط، وذلك حسب استفتاء مجلة  سيدتي للأعمال الرمضانية

كما تحصّلت على تكريم من وزير الشؤون الثقافيّة السابق محمد زين العابدين بعد فوز مسرحيّتها “قمرة 14” بـ 7 جوائز في مهرجان صيف الزرقاء المسرحي بالأردن في دورته الـ17.

وكانت للممثلة القديرة عدة مشاركات في عديد من المسلسلات والمسرحيات. وكانت تجربة الاحتراف الأولى لدليلة مفتاحي مع الفرقة القارة بجندوبة، كان ذلك عام 1978، ثم انتقلت إلى المسرح الوطني التونسي مع المنصف السويسي، ثم تتالت التجارب مع المسرح العضوي ومع رجاء فرحات في الحمامات والفرقة البلدية، وبعض الشركات الخاصة…

درة بوشوشة: شرّفت تونس في العديد من المحافل الدوليّة

المنتجة التونسية، حقّقت هي بدورها العديد من النجاحات في السنوات الأخيرة و شرّفت تونس في العديد من المحافل الدوليّة، وقد تمّ اختيارها مؤخرا، ضمن لجان تحكيم مهرجان فينيسيا الـ77 لتكون الممثلة الوحيدة للسينما العربيّة.

و أنتجت “بوشوشة” ، منذ العام 1994، وشاركت في إنتاج عدد من الأفلام الوثائقية التونسية والأجنبية، القصيرة والطويلة على حدّ سواء، ومن ضمنها سلسلة الأفلام الأفريقية القصيرة “Africa Dreaming” (أفريقيا تحلم)، و”Sabria” (صبرية) للمخرج عبد الرحمن سيساكو ، و”موسم الرجال” للمخرجة مفيدة التلاتلي، و”بركات” للمخرجة جميلة صحراوي، و”ساتان أحمر” و”أسرار دفينة” لرجاء العماري. وقد اختيرت أفلامها لتعرض في مهرجانات البندقية وكان وبرلين. إلى جانب عملها في إنتاج الأفلام، أسّست ورشة المشاريع السينمائية في إطار مهرجان قرطاج السينمائي في سنة 1992، فضلا عن ورشة عمل “سود إكريتور” (كتّاب الجنوب) في العام 1997 المستمرّة بإدارتها حتى يومنا هذا. يُضاف إلى ذلك أنّ درّة بوشوشة منخرطة بشكل نشيط في تدريب الأشخاص في إطار ـ”سينما بلدان الجنوب” والترويج لهم.  عيّنت رئيسة “صندوق الجنوب” في العام 2010، ورئيسة برنامج التمويل التابع للمركز السينمائي الفرنسي (CNC) لدعم السينما العالمية في العام 2012.

هند صبري: مشوار فني حافل بالنجاحات و التكريمات

النجمة التونسيّة هند صبري، تحصّلت على امتداد مشوارها الفني الحافل بالنجاحات على العديد من الجوائز و التكريمات وكذلك التتويجات….

وقد  اختارت إدارة مهرجان الأقصر للسينما الإفريقيّة في دورته العاشرة التي ستنتظم من 12 إلى 18 مارس 2021، تكريمها ، وذلك لمشوارها الفني المتميز في السينما العربية وأعمالها التي تعد قيمة فنية كبيرة في السينما الإفريقية.

وهي ليست المرة الأولى التي تكرم فيها هند صبري حيث حصدت مؤخرا، جائزة أفضل ممثلة عربية من مركز السينما العربية، عن دورها في الفيلم التونسي “نورا تحلم”، وقد أعربت عن سعادتها بهذه الجائزة معتبرة أنّها مسؤولية كبيرة أُلقيت عليها، لأنها عن دور يخصّ هموم المرأة التونسية، مشيرة إلى أنها مهمومة دوما بقضايا المرأة العربية عامة، لا التونسية فقط.

وعن نفس الفيلم، حصدت هند جائزتي أفضل ممثلة في الدورة الماضية من أيام قرطاج السينمائيّة و مهرجان الجونة السينمائي بمصر، كما نالت جائزة لجنة التحكيم الخاصة في قسم البطولة النسائية بمهرجان “سان جان دو لوز” الفرنسي

من الجوائز الهامّة التي تحصّلت عليها هند صبري خلال مسيرتها الفنيّة،  جائزة فاتن حمامة للتميّز والتي تحصلت عليها خلال الدورة الـ 39 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

و أرجعت هند السبب لمنحها هذه الجائزة رغم صغر سنّها، إلى أنها قدمت في بداياتها العديد من الأدوار التي كانت قريبة من الناس على حدّ تعبيرها…

كما تلقت الممثلة التونسيّة العديد من الجوائز تكريما لإنجازاتها الفنية مثل جائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم “جنينة الأسماك” من مهرجان “روتردام” للأفلام العربية في هولندا عام 2008، وفي عام 2012 حصلت على جائزة أفضل ممثلة في مهرجان أفلام السلام بهوليوود عن دورها في فيلم “أسماء”، وكذلك نالت هند جائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم “الجزيرة” من المهرجان القومي للسينما المصرية عام 2008.

وفي سنة 2012 شاركت هند صبري في الدورة الثانية لمهرجان Tropfest Arabia، أضخم المهرجانات العالمية للأفلام القصيرة، بوصفها المدير المشارك بالمهرجان. كما تولّت في العم نفسه رئاسة لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة بمهرجان Doha Tribeca السينمائي الدولي.

درّة زروق: حصدت العديد من الجوائز من بينها الصنف الثالث من الوسام الوطني للاستحقاق في قطاع الثقافة

وبالنسبة للممثلة درّة زروق، فقد حقّقت بدورها نجاحات كبيرة خلال مشوارها الفني المتميّز كما حصدت العديد من الجوائز، من أهمّها الصنف الثالث من الوسام الوطني للاستحقاق في قطاع الثقافة الذي منحها إيّاه رئيس الجمهورية الراحل الباجي قايد السبسي، وذلك تقديرا لتميّزها في مجال التمثيل على الصعيدين الوطني والعربي.

كما تُوّجت النجمة التونسيّة درّة زرّوق بجائزة أفضل ممثّلة عن دورها في مسلسل “بلا دليل” بمهرجان “نجم العرب”، وتمّ تكريمها من قبل الهيئة الوطنية للإعلام والتلفزيون المصري.

وقد بدأت النجمة التونسيّة التمثيل في تونس، وقدمت فيها أدوارا في أربعة مسرحيات وثلاثة أفلام وثلاثة مسلسلات منها بدأتها بانضمامها لفرقة (التياترو) حيث شاركت لأول مرة في مسرحية (مجنون) للمخرج توفيق الجبالي ثم في المسلسل التونسي (حسابات وعقابات) ثم مسلسل مكتوب. شاركت أيضًا بفيلمين أجنبيين هما  (كولوسيوم) للمخرج الإنجليزي تيلمان ريم عام 2003 حيث جسدت فيه دور سيدة الإمبراطورية وأيضًا فيلم  (رحلة لويزا) للمخرج الفرنسي باتريك فولسون وذلك عام 2005. في عام 2007 نجحت في الانضمام لفريق عمل فيلم (هي فوضى) من إخراج المخرج الراحل يوسف شاهين الذي أعجبه أدائها ومنحها الدور الذي بدأت به رحلتها الفنية في مصر، وفي نفس العام قدمت عملين آخرين هما (الأوّلة في الغرام) و(الحب كدة) وكتب لها هذا العام شهادة ميلادها الحقيقية في الوسط الفني المصري حيث قدّمت العديد من الأعمال الدراميّة والسينمائيّة الناجحة…

إعداد: ريم حمزة

Related posts

بداية من 14 جوان: عودة الأنشطة بالفضاءات الثقافية المغلقة

Rim Rim

شهادة ميلاد” دراما تخطف القلوب على “MBC5” في رمضان

Rim Rim

من وحي كورونا: راغب علامة يستعد لإطلاق أغنية جديدة

Rim Rim