Avant Première
Image default
ثقافة

عاطف بن حسين لـ”قبل- الأولى”: ” المؤتمر ” هو عملي المسرحي الجديد.. واسقاط الحكومة كان انتصارا كبيرا للمواطن التونسي و للحريّة والديمقراطيّة

يحضّر الممثل عاطف بن حسين لعمل مسرحي جديد من انتاج مركز الفنون الدراميّة والركحيّة بالمهديّة، ويواصل في الأثناء تنفيذ مشروع “الممثل أمام الكاميرا” الذي يجوب به مختلف الجهات التونسيّة.

عن هذه الأعمال الجديدة وبعض المواضيع المتعلّقة بالوضع العام والسياسي في البلاد، حدّثنا عاطف فكان الحوار التالي:

  • لو ننطلق بجديدك؟

نحن بصدد مواصلة مشروع ” الممثل أمام الكاميرا ” الذي نجوب به مختلف الجهات التونسيّة، حيث نقوم بتصوير أفلام قصيرة في كل ولاية مع ممثلين يقفون لأوّل مرّة أمام الكاميرا.

  • وماهي الولايات التي قمتم بزيارتها؟

قمنا بالتصوير في ولاية تونس، ثمّ سنواصل العمل بـ 3 ولايات وهي منوبة وأريانة وبن عروس، وبعدها سننتقل لتنفيذ المشروع بالجنوب على غرار توزر وقبلي ثم الوسط القيروان وكذلك نابل حتى نكمل جميع الولايات.

  • وهل تلقّى هذا المشروع الدعم من وزارة الشؤون الثقافيّة؟

هذا المشروع مدعوم من قبل وزارة الشؤون الثقافيّة وهو بالشراكة مع مدينة الثقافة و أكاديميّة قرطاج للفنون حيث يقوم طلبة الأكاديمية بتربصات في مختلف مراحل صناعة الفيلم.

  • وفي المسرح؟

سأتحوّل إلى المهديّة في أواخر شهر فيفري، حيث سأنطلق في التحضير لعمل مسرحي جديد مع المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بولاية المهديّة.

أتمنى أن يحظى هذا العمل بالدعم من قبل لجنة الدعم بإدارة المسرح، وهو من تأليفي وإخراجي وإنتاج المركز الوطني للفنون الدراميّة والركحية بالمهديّة تحت إدارة حسام الغريبي، و هذا العمل سيكون سياسيّا ساخرا ويحمل عنوان ” المؤتمر”.

  • وفي الدراما؟

لم تعد لي رغبة للمشاركة  في أعمال تلفزيّة، إلى أن نتحصّل على مستحقاتنا الماليّة، فأنا لا أفهم كيف لقنوات تلفزيّة  كقناة “التاسعة” أن ترفض إعطاء  منتجة قدّمت لهم جزأين من عمل درامي مستحقاتها الماديّة إلى حدّ الآن.

  • نشرت في الفترة الاخيرة قائمة بالقنوات التي تحيّلت على عدد من المنتجين، ألا تعتبر هذا تشهيرا؟

هذه القائمة كان من الضروري نشرها للعموم حتى يعلم جميع الناس مستوى قنواتنا التلفزيّة التي تحدّد الرأي العام والتي تعتدي على المشاريع السياسيّة والثقافيّة،  وقد حان الوقت لفتح هذه الملفات و المسألة ليست لها علاقة بحريّة التعبير حيث هناك فوضى يعيشون فيها ويريدونها أن تتواصل ولكن أرى أنّه حان الوقت لننتبه إلى هؤلاء القائمين على القنوات التلفزيّة لأنّهم يشكّلون خطرا كبيرا، وستتم محاسبتهم لأنّ هذه المهزلة لا يمكن أن تتواصل وسيتم فتح هذه الملفات

  • كفنان ومثقف، كيف ترى الوضع العام في البلاد اليوم؟

أرى أنّ هناك انتصارا كبيرا للمواطن التونسي و للحريّة والديمقراطيّة ولمختلف القيم النبيلة، بسقوط هذه الحكومة ” الساقطة ” منذ البداية، وهذا ما كان يجب أن يحصل ، ونحن اليوم بانتظار مشروع قيس سعيّد الذي سيكون عظيما وسيغيّر المشهد السياسي و النظام السياسي الفاشل الذي ركب عليه المتطرّفون.

  • نلاحظ أنّك متفائل بالوضع المستقبلي، فما سبب ذلك؟

في الحقيقة أنا لا أتفاءل من فراغ، بل من منطلق ما أعيشه  وما أراه اليوم، فما عجز عنه الرؤساء السابقين في المعركة مع هؤلاء الأشخاص الغرباء عنّا، نجح فيه قيس سعيّد في شهرين فقط بإيعاز وخدمة كبيرة من قبل يوسف الشاهد، الذي أثبت في شخصه أنّه  ” نظيفا”.

ما أطلبه من الشاهد اليوم هو أن يخرج ويتحدّث فقط عن “اللمّة” والأشخاص الذين أوصلهم إلى مجلس النواب والذين هم لا يستحقون الجلوس على ” عتبة ” المجلس ” على غرار حسين جنيح و مهدي بالغربيّة وغيرهما..

نريد توضيحا من يوسف الشاهد الذي قام بحملة على مقاومة الفساد ونحن نصدّقه، لأنه اثبت أنّ لديه غيرة على الوطن، ووجد رئيس جمهوريّة “نقيّا” و”صافيا” مثل قيس سعيّد يستمع إليه.

وأنا شخصيّا أريد أن أوجّه له سؤالا لو رأيته يوما، وأقول له إنّك برهنت أنك إنسان “نظيف” وكلامك عن مقاومة الفساد كان حقيقيّا فقط أريد تفسيرا عن هذه  ” اللمّة ” في مجلس النواب لأنّها مخيفة، ولا تبعد كثيرا عن سابقاتها.

  • وما هو رايك في اسم وزير الشؤون الثقافيّة المقترح في الحكومة التي تمّ اسقاطها؟

فتحي الهداوي صديقي وهو فنان كبير، والوزارة فيها تشعبات أخرى  وإدارة قائمة الذات تعمل منذ سنوات وفيها أشخاص يعرفون بعضهم البعض، وهناك أيضا نقابة.

في الحقيقة فتحي مؤهّل لهذا المنصب، فهو يتقن 5 لغات وهو مثقف وابن المعهد العالي للفن المسرحي، وهو أيضا ممثل شارك في أفلام ومسلسلات عالميّة و مبدع كبير،  ولكن لديّ احتراز فقط حول موقفه من حركة النهضة وقربه منها والذي يبرّره بأنه صديق الجميع وهو فنان مثلما يجب أن يكون صديق الغنوشي فهو من الممكن أن يكون صديق حمة الهمامي، فبالنسبة إليه الفنان حرّ و ليس مقيّدا وهو رأيه وأنا أحترمه كفنان وكصديق، فهو له مشروع ورؤية ومثقف ويحمل همّ الفنانين والمثقفين ونحن زملائه في نهاية الأمر.

  • من تنتظر على رأس وزارة الشؤون الثقافيّة؟

في الحقيقة لا أعرف، ولكن أتمنّى أن يبقى الدكتور محمد زين العابدين على رأس الوزارة، فهو له مشروع وأنا أتحدث من منطلق تجربتي الخاصّة، صحيح أنّه قام ببعض الأخطاء لكنه حاول تداركها في الفترة الأخيرة،  فكل إنسان معرّض للخطأ لكن نواياه كانت طيبة، بحكم أنني أعرفه شخصيّا وأحترمه كفنان كبير فهو من أهمّ عازفي العود ومن أهم التقنيين في العزف، وأنا أحترمه وأدافع عنه كفنان و مثلما أدافع عن فاضل الجعايبي في منصبه مثلما سأدافع عن أي فنان تحمل المسؤوليّة في يوم ما مثلي تماما لأنّه عندما تحملت مسؤوليّة لم يرحمني أحدا…

فالفنان عندما تحفر بداخله تجد إنسانا بريئا ونظيفا ووطنيّا ويحبّ بلاده وشعبه وإذا لم ينفعهم فلن يضرّهم، لذلك أتمنى أيضا  أن يصبح نجيب مناصريّة يوما ما مديرا عاما للتلفزة الوطنيّة وعندها سيتحمل المسؤوليّة ولن يضرّ أحدا مثلما يحدث الآن

حاورته: ريم حمزة

Related posts

أماني السويسي تكشف تفاصيل تعرّضها للعنف الشديد من متعهّد حفلات (فيديو)

sawssen

8 أفراد من عائلة الراحلة رجاء الجداوي مصابون بالكورونا

Rim Rim

المؤلف الموسيقي التونسي أمين بوحافة ضيف لقاءات مركز السينما العربية على “انستغرام”

Rim Rim

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.