Avant Première
Image default
ثقافة

المعرض الوطني للكتاب التونسي يحتفي في دورته الثانية بالسينما والرواية من خلال حلقات حوارية

مواصلة لعمله على تحسين العلاقة بين السينما والأدب منذ انطلاق دورته التأسيسية سنة 2018 يحتفي المعرض الوطني للكتاب التونسي في دورته الثانية التي ستلتئم في الفترة الفاصلة بين 19 و29 ديسمبر 2019 بمدينة الثقافة وللمرة الثانية بالسينما والرواية ويصر على سؤال العلاقة بينهما ، وأسباب التنافر . ويستضيف من أجل التحاور والتحليل ومحاولة الإجابة مختصين وأصحاب تجارب ليشخصوا الواقع ويقترحوا أسلوب تعاون جديد يمكن أن يعود بالفائدة على هذين الفنين الذين كان من المفروض أن يكونا متلازمين خاصة بعد أن تبين أنّ أجود أنواع الأفلام في السينما العالمية هي تلك التي استندت للروايات.

كانت السينما التونسية ومازالت موصدة أمام الروائيين وكتاب السيناريو حتى المختصين منهم.. هوة سحيقة امتدت بين الرواية والسينما واتسعت في غياب أي مجهود للتقريب بينهما وفي ظل هيمنة سينما المؤلف لسنوات طويلة وانخراط جل المخرجين فيها هذه السينما التي جعلتهم ينطوون على انفسهم ويكتبون نصوصهم وحدهم وبكل حرية ودون الرجوع لأي كان مهما كانت قدرته على التشخيص والتحليل والتأليف. وتواصل هذا الوضع رغم ان الادباء وكتاب السرد بصفة عامة صرخوا عاليا بأنهم يكتبون ما يمكن ان تستغله السينما وتستفيد منه وانه لدينا كتاب سيناريو يمكن تشجيعهم خاصة وان هواجس المخرج التونسي حسب ما واكبناه من تجارب ظلت شكلانية وضعيفة في اغلبها وبلا عمق كما انهم لا يهتمون في كثير من الاحيان بطرافة الحكاية أو حبكتها أو انسجامها مثلما يفعل كتاب السرد.

كما يتهم الأدباء التونسيون المخرجين السينمائيين بعدم معرفة الرواية التونسية ليقتبسوا عنها وكثيرا ما تحدثوا عن اقتباسات فاشلة لأعمال رواية مهمة من حيث تناولها لقضايا آنية وحارقة لأن المخرجين وهم يحاولون تطويعها لرؤاهم الاخراجية وخطابهم السينمائي يضيعون الفكرة الأصلية للنص الروائي ؟ وللمخرجين السينمائيين أيضا تبريراتهم وأهمها طبعا أنهم يرون أن الرواية التونسية خالية من التعبير البصري و لا يمكن استغلالها سينمائيا.

اشكالية وجدل كبير سيتم التطرق إليه يوم الجمعة 27 ديسمبر 2019 في لقاء تطرح فيه أسئلة كثيرة حول العلاقة بين السرد (الرواية خاصة ) وبين السينما .. ومن بين هذه الاسئلة ما قاله النقاد حول غياب هذه العلاقة وإن وجدت فتكون هزيلة وغير ذات بال وتأكيدهم على أن التعاون بين الروائيين والسينمائيين محدود واقتباس مواضيع الأفلام الطويلة من الروايات التونسية قليل جدا لم تتجاوز العشر اقتباسات في كل الأحوال. هذا اللقاء سيشارك فيه كاتب السيناريو لسعد بن حسين باعتبار انه من القلائل الذين تم اقتباس افلام ومسرحيات ودراما تلفزيونية وإذاعية من نصوصهم وسيتناقش فيه مع كل من المخرج المنصف ذويب والروائي أحمد القاسمي.

Related posts

تونس تتسلم رئاسة مؤتمر الآثار والتراث الحضاري في الوطن العربي من المملكة الأردنية الهاشمية

Rim Rim

يوم 5 مارس: ” للرجال بركة ” في مدينة الثقافة

Rim Rim

نوال غشام تكشف: زرت “إسرائيل”

Rim Rim

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.