بسبب ما وصفه بترسانة الخروقات التي تشوب المسار الانتخابي: الدستوري الحر يتوجه للجنة البندقية

أعلن الحزب الدستوري الحرّ أنّه توجه بمراسلة إلى رئيسة اللجنة الأوروبية للديمقراطية من خلال القانون (لجنة البندقية)، تضمنت عرضا لما وصفه بـ”ترسانة المخالفات والخروقات التي تشوب المسار الإنتخابي المعتمد حاليا في تونس”. 

واعتبر الحزب في بيان، أنّ ” القانون الانتخابي يهدف إلى إلغاء مفهوم المواطنة وتحويل العملية الانتخابية إلى عملية بيعة لشخص رئيس الجمهورية قيس سعيد المتحكم الوحيد في نتيجة الإنتخابات بصفة مسبقة”.

واتهم الدستوري الحر رئيس الجمهورية، “بالانحراف بالسلطة وبتغيير المنظومة السياسية والانتخابية على مقاسه، بإرادة فردية، خارج الأطر المؤسساتية المنتخبة وبمقتضى مراسيم مفتقدة لكل سند شرعي في خرق مفضوح للتشريعات الوطنية والدولية”.

كما اتهمه بـ”الاعتداء على إرادة الشعب التونسي وبالتلاعب بالمصلحة العليا للوطن بسبب هيمنته غير المسبوقة على كافة السلط وتدجين كل المؤسسات وحرمان التونسيين من حقوقهم الأساسية “، حسب نص البيان.

وأرجع الدستوري الحرّ سبب لجوئه إلى لجنة البندقية (جهاز استشاري تابع لمجلس أوروبا) “إلى عدم تحرك المؤسسة القضائية لاتخاذ الإجراءات الضرورية لمنع تدليس الإرادة الشعبية، وفي إطار قيام الحزب بواجبه في الدفاع عن دولة القانون والمؤسسات وسعيه لحماية حق المواطنين في ممارسة سيادتهم دون مصادرة أو توجيه لإرادتهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.