fbpx

بدر الدين القمودي: الشعب التونسي لن يقبل تطبيع بعض المارقين مهما كانت صفتهم

في تعليقه على تصاعد الأصوات التي تنادي بالتطبيع مع الكيان الصهيوني في تونس، قال النائب في البرلمان المجمدة مهامه والقيادي في حركة الشعب بدر الدين القمودي في تصريح لـموقع ‘قبل الأولى’ أن تعالي الأصوات المبشرة بالتطبيع ليست ظاهرة مستجدة، ولقد سبق وان انخرط بعض السياسيين والاعلاميين والفنانين والاكاديميين في أعمال وأنشطة تطبيعية كانت أغلبها سرية، ولكنها جوبهت برفض واستنكار شعبي كبير، وفق قوله.

وأكّد القمودي أن تونس تعتبر قضية فلسطين العربية قضيتها،على امتداد السنين وعبر التاريخ، واعتبر ان القضية الفلسطين قضية جوهرية للشعب التونسي.

وتابع: “من هنا بات التطبيع مع الكيان الغاصب مرفوضا ومستهجنا ومحل شجب وتنديد”.

واعتبر النائب في البرلمان المجمدة مهامه ان تصريح احمد ونيس يندرج ضمن “الاصوات الناعقة المطبلة للتطبيع”، مشيرا إلى أن موقفه لا يعبر عن الموقف الشعبي والرسمي لتونس.

وبيّن أن الشعب التونسي يرفض تطبيع الفلسطينيين مع الكيان الغاصب، وهو “لا ولن يقبل تطبيع بعض المارقين من التونسيين مهما كانت صفتهم واسماءهم”.

وواصل: “سنواجه المطبعين بشتى الوسائل القانونية والشعبية، وستبقى قضية فلسطين قضيتنا حتى تحرير فلسطين.. كل فلسطين من النهر الى البحر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *