fbpx

“الكنام”يواجه اشكالية على مستوى السيولة: التفاصيل

أكد مدير التأمين على المرض في الصندوق الوطني للتأمين على المرض مراد العليمي أن صندوق التقاعد والحيطة الاجتماعية أصبح يواجه صعوبات في خلاص جرايات مضمونيه، وهو ما دفع إلى تمويل جرايات التقاعد من حساب اشتراكات التأمين على المرض، عوضا عن تحويلها إلى صندوق الكنام.

كما أكد العليمي بأن الخيار السياسي توجه نحو إعطاء الأولية لجرايات التقاعد على حساب التأمين على المرض.وأوضح بأن القانون الصادر عام 2017 مكن الصندوق من اقتطاع الاشتراكات من المؤسسات العمومية، وهو ما مكن من خفض العجز لدى صندوق الكنام.

وأضاف أن المشكل في خلق الثروة وخلق مواطن الشغل يؤثر على الاشتراكات الموجهة نحو الصناديق الاجتماعية وصندوق التأمين على المرض.

وأضاف إلى أن الأدوية والخدمات الصحية والأمراض المتكفل بها تتحيّن يوما بعد يوم، وتتوسع قائمة الأمراض والأدوية المتكفل بها كل مرة.

وأكد العليمي أن صندوق الكنام يواجه اشكالية على مستوى السيولة، وأوضح أن القانون الصادر سنة 1985 ينص صراحة على أن الاقتطاعات يجب أن يقع تحويلها إلى الكنام في ظرف 5 أيام، وأن تحويلها من طرف الصناديق الاجتماعية لنفقات أخرى وهي نفقات التقاعد هو مخالف للقانون.

وأكد أن يجب تحويل الاشتراكات في الآجال القانونية، رغم أن جرايات التقاعد هي نفقات حياتية.

وأوضح أن الصندوق يسعى لتغيير وجهة الاشتراكات التي يقدمها القطاع الخاص ليقع توجيهها مباشرة نحو صندوق التأمين على المرض دون مرورها بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.وأضاف أن الحل الوحيد هو دفع الاشتراكات في آجالها ولا وجود لأي حلول أخرى لتنويع مصدر التمويل.واعتبر في المقابل أن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بدوره ضحية، وأكد أن الصندوق يقوم بكل جهود لتحصيل وجمع الاشتراكات ولكن الوضع الاقتصادي لم يمكّن من توفير حجم أكبر من الاشتراكات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *