العدائين أحمد بوزويد و إلياس بوزوميتا يخوضان تحدي جديد

بعد نجاحهما السنة الفارطة في قطع مسافة 815 كم من ملعب فرنسا الأسطوري (Grand Paris) الى Stade Vélodrome (مرسيليا) في غضون 11 يومًا فقط من الجري، يعود التونسي الفرنسي والجزائري الفرنسي ، أحمد بوزويد و إلياس بوزوميتا لتحدي جديد و هو تونس – الجزائر في 12 يوما. وحسب البرنامج التفصيلي فسيكون الانطلاق من السفارة الجزائرية في تونس يوم 17 ماي للوصول الى السفارة التونسية بالجزائر العاصمة في التاسع والعشرين من الشهر نفسه، أي 12 يومًا من السباق لقطع مسافة 830 كلم ، أي ما يعادل ماراثونان يوميان سيقوم بهما العدائان. وستكون هذه المغامرة الرياضية فرصة للقاء السكان المحليين والمرور بعديد المدن والقرى التونسية والجزائرية مغامرة فريدة من نوعها و فرصة لاكتشاف عديد المناطق الخلابة ودعوة ضمنية لممارسة الرياضة و السياحة في آن واحد. ويعتبر هذا الحدث متعدد الابعاد حيث سيكون سياحي، ثقافي ورياضي في نفس الوقت وسيتم إنتاج فيديو ترويجي طوال هذه المغامرة ليكون بمثابة دفعة حقيقية للسياحة التونسية وفرصة جديدة لاستعادة العلاقات التونسية الجزائرية التاريخية العميقة.

ويحمل العدءان رسالة عالمية من التفاؤل والإرادة، ففي كل مرحلة من مغامرتهما سيلتقيان بالسكان وخاصة منهم الشباب المحلي لرسم لحظات من الفرح والتواصل الإيجابي لتبادل الآراء ووجهات النظر. ويمكن متابعة رحلتهم عبر مواقع التواصل لتشجيعهم والاستئثار بتجربتهم الهامة والفريدة من نوعها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.