fbpx

الجورشي : ما قام سعيد مغامرة قد تؤدي إلى صراعات جديدة و تفجير مؤسسات الدولة

اكد المحلل السياسي صلاح الدين الجورشي اليوم الثلاثاء 23 نوفمبر 2021 خلال حوار اذاعي  انّ المشكل الذي تعيش على وقعه تونس في هذه المرحلة تتجاوز النظام الرئاسي، فهي تعيش نوعا من التعقيد بسبب ما ذهب إليه رئيس الجمهورية وسلكه لطريق صعبة واعتقاده أنّ ما يتجّه إليه سيؤدي إلى نهضة اقتصادية واستقرار سياسي، معتبرا أنّ هذه الخطوة لرئيس الجمهورية مغامرة وقد تؤدي إلى تفجير مؤسسات الدولة ودخول تونس في صراعات جديدة.

وأكّد الجورشي أنّ الأولوية الحالية هي اقتصادية واجتماعية خاصة مع توسع رقعة الاحتجاجات، التي تشير إلى غياب الحاكم في البلاد، مبرزا أنّ عملية المراهنة في هذا الظرف وفكرة الانتقال من نظام سياسي معروف عالميا رغم أخطائه إلى نظام سياسي لا نعرف طبيعته يؤدي إلى متاهة تكلّف البلاد الكثير.

كما ذهب المحلل السياسي الى أنّ الوضع في تونس في طريقه إلى التأزم  قائلا :”تونس داخله في حيط ومضيعين راس الفتلة” وهناك حالة من التنازع تشوب البلاد، مشيرا أنّ هذه الأخيرة في طريقها نحو الغموض ومزيد من تعقيد امكانية حل المشاكل.

وأفاد المحلل السياسي أنّ القرارات التي يتمّ اتخاذها حاليا يمكن أن تكون لها تداعيات خطيرة على المستوى السياسي والاجتماعي، مبيّنا أنّ الوضع في البلاد أصبح مثيرا للقلق حتى الأطراف الدولية التي يتمّ التعامل معها تتسائل عن سبب المكاملة الهاتفية التي دارت بين رئيس الجمهورية ووزير الخارجية الأمريكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *