Avant Première
Image default
آخبار وطنية

كتبة المحاكم في انتفاضة و يقررون رفع الشارة الحمراء … التفاصيل

نفذ بداية من يومي الخميس 2 جانفي والجمعة 3 جانفي 2020 أعوان العدلية بصفاقس وقفات احتجاجية بالتشاور مع الاتحاد الجهوي الشغل بصفاقس وذلك للمطالبة بتحسين ظروف العمل بالمحاكم والترقية كما طلبوا بعدة مطالب أخرى وقد لاقت تلك الاحتجاحات مساندة من مختلف النقابات الأساسية ومنها نقابة العاصمة ..
هذا وستتواصل تلك الوقفات الاحتجاجية حيث وصفها البعض بانتفاضة الكتبة ” …

وباتصالنا بكريم بن رحومة كاتب عام مساعد سابق بالنقابة الاساسية لاعوان واطارات العدلية صرح لجريدة 24/24 انه لم يكن الحراك القطاعي النقابي الإجتماعي المهني لأعوان وموظفي العدلية الذي أنطلق من صفاقس حراكا إعتباطيا رغم عفويته وليست هذه الغضبة الرائعة لأعوان العدلية من الجنوب إلى الشمال معارضة للإتحاد العام التونسي للشغل أو تمردا على نظامه الداخلي أو قانونه الأساسي كما يريد بعض قصيري النظر والماسكين في تلابيب الشعارات الفضفاضة التسويق له؛ محاولة منهم لإرباك مساره والتشكيك في شرعيته وجديته .

وليست بتاتا من قبيل الرفض للوائح القطاع المهنية المتبثقة على مؤتمره القانوني والشرعي .لكن في الأصل وفي الواقع هي هبة صادقة نابعة من شعور مرير بالغبن والميز والحڨرة التي تسلطها سلطة الإشراف على كاتب المحكمة وهي إحساس بالحيف أمام سوء أداء النقابة العامة للعدليةوعجزها طيلة مدتها النيابية عن إدارة الشأن القطاعي المضمن في اللوائح المهنية وعجزها الصارخ على خوض مفاوضات جدية مع سلطة الإشراف لا على مستوى تنفيذ محاضر الإتفاق الممضاة سابقا ولا على مستوى المطالبة بإستحقاقات ملحة تمس الجوانب المعاشية والحياتية لكاتب المحكمة بل ذهب بها الأمر إلى التنازل على استحقاقات مهمة مثل سكوتها الغريب على تدني نسبة الترقية عن طريق الرسكلة بالمعهد الأعلى للقضاء أو الترقية بالملفات والزيادة في منحة الاجراءات ومنحة الإستمرار …وغيرها .

موضحا في السياق ذاته انه لا ريب أن أسباب هذه الإنتفاضة تعود إلى تعمد الكاتب العام لنقابة العدلية تصحير القطاع والعمل على إخماد كل الاصوات الحرة عن طريق الهرسلة وإستعمال الأسلوب البوليسي بزرع أعضاء تابعين له .له وحده ينقلون له كل الاخبار والحركات والسكنات التي تصدر عن ذوي النبض الحر داخل القطاع الذين ما فتؤوا يعطلون كل تحرك بطرق ملتوية بل وصل به الأمر إلى تصفية كل المترشحين لعضوية النقابات الأساسية الرافضين لأدائه عن طريق تدخله الواضح في فسخ أسمائهم من قائمة الإنخراط .مما حدى بالكثير من للعدليين إلى الإنسلاخ من المنظمة الشغيلة تحت وطأة الضغط والهرسلة والإقصاء وإنخراطهم في نقابات أخرى إستطاعت أن تتمركز في عدة محاكم في العاصمة وداخل البلاد .
كاشفا أن النقابة العامة للعدلية لم تعقد أي إجتماع لا مع أعضاء النقابات الأساسية ولا مع القواعد منذ 12نوفمبر2014 تاريخ إنعقاد المؤتمر .

مبينا أنه لا يوجد نقابة جهوية فعلية في تونس العاصمة رغم عدد النقابات الأساسية المرتكزة في كل المحاكم الابتدائية ومحكمة للإستئناف ومحكمة التعقيب بالإضافة إلى الوزارة والإدارة الجهوية والمعهد الأعلى للقضاء ومركز الدراسات والمعهد الأعلى للمحاماة …..

مبينا انه وللأسف العديد من أعضاء النقابات الأساسية في تونس لا يعرفون ضرورة وجود هذه الهياكل (نقابة جهوية وفرع جامعي ومجلس وطني ….)لعدم توفر التكوين النقابي المقتصر على بعض الإخوة وغياب التثقيف النقابي عبر الاجتماعات والمنتديات حتى النظام الداخلي للإتحاد أقسم بشرفي غير متوفر لديهم.

مؤكدا انه لم يبق لهم سوى مواصلة هذه الصحوة الجميلة والتماسك والإلتحام والمضي قدما نحو هندسة مستقبل أفضل لقطاعهم. المغبون وخاصة التمسك بالإنتماء إلى منظمتهم العتيدة منظمة حشاد العظيم والتفكير المعمق في فض مشاكلهم المهنية والاجتماعية ولما لا خلق ورشات عمل وتبادل الاراء والتصورات وعقد اجتماعات مكثفة لتقريب وجهات النظر .

رفع للشارة الحمراء وهذه جملة المطالب ..

وقد اكد بن رحومة ان كتية المحاكم سيواصلون رفع للشارة الحمراء طيلة الايام القادمة الى حين الاستجابة لطلباتهم ..

موضحا انهم يطالبون بالدعوى إلى عقد مؤتمر قطاعي أو تعيين هيئة تسييرية تسير شأن القطاع وتحضر موعدا للمؤتمر وسحب الفصل 2من قانون الوظيفة العمومية على سلك كتابات المحاكم وكذلك الترفيع في نسبة الترقيات بالرسكلة والترقية بالإختيار وبالملفات ودون شروط أو مقاييس وايضا الإدماج لسلك العملة وإدماج السلك المشترك وكذلك لترقية بالملفات والترقية الإستثنائية بالإضافة لتعميم المنح والترفيع في منحة الاجراءات ومنحة الإستمرار وإحداث منحة التنفيذ بنسبة من الدخل المتأتي من الخطايا ومعاليم التسجيل والتانبر
وتسوية وضعية عمال الحضائر.

والتمسك بالأمرين 395 و420 وتفعيلهما وسد الشغورات الناتجة عن تقاعد بعض الكتبة وتسوية وضعية أصحاب الشهائد العملية وعمال الحضائر وكذلك وضعية الكتبة المنتدبين من المفروزين أمنيا
وفرض الإحترام لكتاب المحاكم وتأمين سير عملهم أمنيا وقانونيا..

مفيدة الشرقي

Related posts

بعد تداول صور حيوانات هزيلة وأخبار عن تسميم طيور: بلدية تونس توضح

Aymen Abrougui

ملك المغرب يدشن بـ “سلا” منشأة رياضية مندمجة موجهة لتكريس الفعالية والتميز

marwa marwa

بعد رفض اللواج .. الترخيص لسيارات النقل غير المنتظم والشركات الوطنية والجهوية لنقل التلاميذ

Aymen Abrougui

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.