avant-premiere
  • Home
  • آخبار وطنية
  • “المزروب” محسن مرزوق: جهاز الكذب لديه يعمل بالطاقة النووية
آخبار وطنية

“المزروب” محسن مرزوق: جهاز الكذب لديه يعمل بالطاقة النووية

حسن العثماني

في خضم حملته الرئاسية سئل محسن مرزوق لماذا ترشحت فأجاب “هناك ثلاثة اسباب يمكن أن تدفع الناخب التونسي للتصويت لمحسن مرزوق اسوقها بكل تواضع ولكن بكل ثقة أيضا، وهي أولا الكفاءة للمنصب ثانيا أنا سياسي وعلى دراية بالعلاقات الدولية وافهم في القضايا الجيوستراتيجية وقضايا الدفاع والامن ولي تجربة سياسية طويلة. وثالثا بحكم التجربة السياسية الطويلة التي اكتسبتها فانا امثل جيلا كافح وناضل كثيرا كما أمثل طموحات فئة من الشعب عاشت ظروفا صعبة وعانت من الفقر والتهميش” وفي نفس الحوار اكد محسن مرزوق انه مستعجل على السلطة .. طبعا فالرجل وبحكم ما يتوفر عليه من كفاءات نادرة جدا يستعجل الوصول الى السلطة ليس من اجله فلا تفهموه بالخطإ بل لأجل تونس.. لأجلكم يا زواولة..

محسن مرزوق الذي غير مبادئه كما يغير ثيابه يترشح للرئاسة فالرجل زاهد في المناصب ولكن لهول ما رآه في تونس من تخبط وتيه اراد ان يقود السفينة وهل ينسى التونسيون ان محسن مرزوق هو صاحب فكرة المجلس التأسيسي الموازي التي من فرط حرصه على رفاهية البلاد واستقرارها صنع هيكلا موازيا للهيكل الذي انتخبه الشعب. فالرجل أراد التشويش على التجربة الديمقراطية وهي في بدايتها ليس خدمة لأجندا اماراتية او مصرية بل لصالح التونسيين خاصة مما تجري في عروقهم دماء حمراء وليست دماء سوداء كتلك التي تجري في عروق فئة اختارت الانتصار لحزب وافد علينا من بلاد “الواق واق” واعضاؤه وانصاره لا يحملون الجنسية التونسية بل هم صنيعة “فريدوم هاوس” والمنظمات المشبوهة..

خيرات محسن مرزوق عمت حتى على الاشقاء الجزائريين واعترف لهم بوقوفهم سندا لتونس بالمال والعتاد والرجال في حربها على الارهاب وعلى المتربصين بأمنها والتي احترمت خيارات شعبها ولم تسفها فجازاهم بإبرام اتفاقية مع “الامريكان” لا يعرف احد محتواها ولكن فهموا بعدها ان “الافريكوم” والمخابرات الامريكية توفر لها موطئ قدم ثابت في شمال افريقيا وفي الصحراء التونسية لتراقب الوضعين في ليبيا وخاصة في الجزائر..

ولأن محسن مرزوق لا يخجل حين يكذب رغم انه يعرف انه يكذب، فإنه أعلن أن أول زياراته الى الخارج حين يسكن في قرطاج ستكون للجزائر، وهي لعمري كذبة لا يساويها في الكذب إلا حكاية انشاء محطات نووية لتحلية مياه البحر في تونس، لأن محسن مرزوق لا يمكنه أن يتجاوز أي معبر حدودي في غرب تونس، بعد أن غرس خنجرا مسموما في جسد الاخوة الجزائريين الذين لم  نر منهم شرا على مر تاريخنا.

محسن مرزوق يعتقد انه يملك من الكفاءة ما يؤهله ليسكن في قرطاج، وهو يعلم أن علاقته بالكفاءة السياسية كعلاقة جدتي رحمها الله بالفيزياء وقوانين انشتاين ونيوتن. ومن فرط كفاءاته اطرده المرحوم الباجي من قصر قرطاج ثم من نداء تونس بعد أن أحس أن “انتفاخ الذات” عند مرزوق مرض لا شفاء منه وانه قد يأتي على الأخضر واليابس في تونس ليدخل بعدها في تحالفات في الصباح ينفضها في المساء من قبيل جبهة الانقاذ وغيرها. كما طرق أبواب يوسف الشاهد حتى “كل متنه” ولم يجد جوابا يرضيه لأن الفاشلين يعرفون بعضهم البعض جيدا، فالتفت الى النهضة وحاول مغازلتها واتصل بكل قيادييها ليتوسطوا له في التفاتة من شيخها، ولما لم ينلها يمم وجهه شطر الإمارات.

فهل يمكن ان يصدق التونسيون من تجاوز مرتبة “الكاذب” بمراحل؟ وهل يصدق التونسيون أن من تربى في أحضان “الوطد” يمكن أن يكون بورقيبيا؟ وأنّ من احترف صناعة البهتان يمكن ان يصدق في وعوده؟ ولو كان صادقا لصدقه اعضاء حزبه الذين انفضوا من حوله مسارعين للالتحاق بحزب الشاهد صانعين له كتلة برلمانية هي الثانية بعد النهضة .. لقد بان بالكاشف ان جهاز الكذب عند محسن مرزوق يعمل بـ”الطاقة النووية” وان حزبه ومفتاحه ليس إلا مفتاحا قد تستعمله الإمارات لفتح أبواب البلاء على تونس وغلق كل أبواب الخير في وجهها وأن “مشروعه” ليس إلا مشروعا تجاريا لا علاقة له بالسياسة.

مرزوق “الحداثي” يتوسل رضا الشعب بزيارة قبور الأولياء الصالحين ولن يعدم أي وسيلة لنيل القبول.. لكنّ التونسي لا يعطي صوته إلا للأصيل وليس للـ”موازي”.

Related posts

نقابة السلك الدبلوماسي تنتقد تعطيل مشروع النظام الأساسي وتهدد بإضراب يوم 20 سبتمبر

marwa marwa

إشاعة تنازل اللومي لصالح الزبيدي: دعاية السطو لترميم القصور

admin

الأحزاب والتنظيمات الإسلامية في تونس: حضور قوي للنهضة وغياب وتقلص وانحسار لبقية المكونات

admin

Leave a Comment