Connect with us

24/24

في وزارة المرأة والطفولة وكبار السن: المرصد المهجور لا يرصد

نشرت

في

 

24/24- لطفي الحيدوري

انتبهنا السنة الفارطة عندما كنا بصدد القيام ببحث استقصائي حول مؤسسات الطفولة التابعة لوزارة المرأة والطفولة وكبار السن إلى وجود مقرّ مرصد للإعلام والتكوين والتوثيق والدراسات حول حماية حقوق الطفل بنهج النمسا بتونس العاصمة في بناية يشترك فيها مع مؤسسة المندوب العام لحماية الطفولة. والمؤسستان تتبعان الوزارة نفسها.

عاينّا من خلال متابعتنا عن قرب لنشاط هذه المؤسسة توافد عديد المواطنين على المندوب العام لحماية الطفولة، وهذا له ما يبرره مقابل انعدام الحركة بالنسبة إلى نشاط المرصد الذي لا يكاد يعرفه أو يسمع به أحد، سواء من المارة أو من الوافدين لمقابلة المندوب العام.

من المفترض أن تكون هذه المؤسسة شبيهة بخلية النحل يعمل إطاراتها في صمت ولكن بنجاعة. تخيلنا وجود مختصين وأكاديميين باحثين وخبراء يعملون في مكاتبهم وينزلون إلى الميدان يرصدون الظواهر الاجتماعية التي تمس الطفولة والأطفال ويعدّون دراسات في الغرض ويحللون الكم ليحولوه إلى كيف، ويؤسسون لرؤية إستراتيجية طال انتظارها. ولكن خابت آمالنا وعدنا إلى مقالنا السابق بجريدة “24/24” في عددها 63 بتاريخ  27 نوفمبر 2018، الذي أشارت في خاتمته إلى تعمد الوزيرة نزيهة العبيدي إقصاء الكفاءات وسوء استغلالها، مقابل اعتمادها على إطارات في مواقع القرار غير مختصة وتفتقد الكفاءة اللازمة. تأكدنا أننا كنا على صواب ولم نظلم الوزيرة.

لقد مثل مرصد الإعلام والتكوين والتوثيق والدراسات حول حماية حقوق الطفل أفضل نموذج لما ذكرناه. هذه المؤسسة التي بالكاد يعرفها الناس أو حتى الإعلاميون، مؤسسة مهجورة لا روح فيها ولا حياة. لقد كشفنا من خلال  بحثنا وجود أكثر من 20 إطارا عاملا بمختلف أصنافهم يتمتع عدد محترم منهم بامتيازات رئيس مصلحة أو كاهية مدير أو مدير إدارة مركزية. وتشرف على هذه المؤسسة المديرة العامة هاجر الشريف وهي مهندسة مدنية كانت تعمل قبل الثورة ببلدية تونس وتنشط في حزب التجمع الدستوري الديمقراطي “المنحلّ” بصفتها أمينة عامة مساعدة، لا علاقة لها بقطاع الطفولة أو البحث أو الدراسات سواء من قريب أو بعيد تساعدها هدى بن يوسف ملحقة من وزارة التربية والتعليم وتدرجت في السلم الوظيفي بالمرصد إلى أن تمت ترقيتها إلى مديرة مكلفة بالدراسات بالرغم من أنه  لا علاقة لها بالطفولة هي الأخرى أو حتى أسس البحث العلمي .

المؤسسة ميزانيتها أقل من 200 ألف دينار في عنوانها الأول، أكثر من 90% منها تتعلق بقسم التسيير والذي من أهم نفقاته خلاص معاليم كراء المقر ومعاليم استهلاك الكهرباء والغاز والماء والهاتف والإنترنت ووصولات الوقود.. في حين لا تتجاوز نفقات قسم التدخل 5 آلاف دينار. أما العنوان الثاني فيبلغ المبلغ المبرمج به قرابة 100 ألف دينار.

والغريب في الأمر أن إدارة المرصد لم تنجح منذ سنوات في استغلال المبالغ المرسمة بهذا العنوان والذي يبرمج عادة في القيام بدراسات.. حيث لم تنجز أي دراسة منذ سنوات. فما أهمية وجود هذه المؤسسة في غياب البحوث والدراسات؟ ما فائدتها في عدم وجود سلسلة من الندوات المبرمجة بصفة شهرية على الأقل وفي مختلف المواضيع التي تتعلق بالطفل والطفولة؟ ما الذي يفعله هذا الكم الهائل من الإطارات غير المختصة في هذه المؤسسة بداية بالمديرة العامة ومديرة الدراسات؟ ما فائدة هذا المرصد وهو لا يرصد قضايا الطفولة ولا يسارع بكشفها ودراستها؟

وبالرجوع إلى الرائد الرسمي للجمهورية عدد 16 لسنة 2002 والأمر عدد 327 من نفس السنة والذي يتعلق بإحداث المرصد وبضبط تنظيمه الإداري والمالي يتبيّن أن هذه المؤسسة تهدف إلى رصد واقع حماية حقوق الطفل وجمع المعطيات والمعلومات المتعلقة به وطنيا ودوليا وتوثيقها وإرساء بنوك أو قواعد معلومات في الغرض إضافة إلى إجراء البحوث والدراسات التقييمية أو الاستشرافية حول أوضاع الطفولة وتطويرها وإعداد تقارير تأليفية والمساهمة في إصدار منشورات دورية وظرفية تخص هذه المجالات وكذلك مساعدة السلط على وضع السياسات والبرامج الهادفة إلى الارتقاء بأوضاع الطفولة وحقوق الطفل.

ومن المفروض قانونيا، أن المرصد يقع تسييره اعتمادا على آراء ومقترحات مجلس إداري وآخر علمي وهما مجلسان يضمان ممثلين عن عديد الوزارات. ويفترض أن يجتمع كل مجلس على الأقل أربع مرات في السنة وتتمثل مشمولات المجلس الإداري في إبداء الرأي حول عدة مسائل، منها مشروع الميزانية والحساب المالي وتقرير نشاط المرصد والصفقات المبرمة.. في حين تتمثل مهمة المجلس العلمي في إبداء الرأي في المسائل العلمية والفنية وتخطيط البرامج..

ومن خلال بحثنا واتصالنا بالمصادر، تأكدنا من أن إدارة المرصد لا تحترم طرق تسيير المؤسسة حسب مقتضيات الأمر.

لقد كانت المؤسسة تضم، حسب ما علمنا، إطارات تتميز بالكفاءة والاختصاص سواء في الإحصاء أو القانون… تمت مضايقتهم وإجبارهم على النقلة دون أسباب تذكر، لتبقى المؤسسة تفتقد إلى اليوم إلى مختص في الإحصاء وتبقى قاعدة البيانات child-info غير محينة منذ سنة 2016.

ويشار إلى أنّ آخر تقرير تم إنجازه سنة 2016 بعنوان سنة 2015. كما تتعمد إدارة المؤسسة عدم الحرص على رسكلة الأعوان أو تكوينهم في المجالات ذات العلاقة بالرغم من توفر الفرص والاعتمادات اللازمة.

هذا الملف يطرح مشكل الآليات المتوفرة لتقييم مؤسسات الدولة والإطارات العاملة بها بداية من أعلى السلم الوظيفي وصولا إلى أسفله. كما تتجلى من خلاله النتائج الكارثية لسياسة المحاباة والمحاصصة الحزبية في التعيينات، وما يتبع ذلك من سياسة هرسلة الكفاءات حتى دفعهم إلى الهجرة.

وحالة المرصد يبدو أنّها نموذج لما يجري في كثير من المؤسسات، وتقوم شاهدا على أن سوء التصرف والفساد له أنواع كثيرة، أخطرها وضع المسؤولين في غير مواقعهم المناسبة وعدم تقييم أدائهم إلا من خلال التقارير التي يكتبونها بأنفسهم، يمدحون فيها أنفسهم ويبيضون أعمالهم ويقدمونها بالشكل الذي يحلو لهم، وهم واثقون بأنها لن تحظى بأي متابعة حقيقية أو حتى مراجعة من قبل وزرائهم الذين قد لا يسعون للبحث عن الحقيقة، وحتى إن كشفت لهم فهم يخيرون حفظها وخفض الأصوات المتعالية حولها.

الصورة: (المديرة العامة للمرصد هاجر الشريف (على اليسار) إلى جانب الوزيرة نزيهة العبيدي)

24/24

بطولة العالم لكرة اليد: تونس تواجه النمسا من أجل مقعد في الدور الثاني

نشرت

في

من قبل

 

24/24- زياد عطية

يواجه مساء اليوم الخميس المنتخب التونسي لكرة اليد نظيره المنتخب النمساوي بداية من الساعة  الخامسة ونصف في الجولة الأخيرة من المرحلة الأولى من بطولة العالم. مواجهة حاسمة لمعرفة اسم المنتخب الثالث المتأهل عن المجموعة الثالثة رفقة منظم البطولة المنتخب الدنماركي ووصيف بطل العالم في نسخة الماضية منتخب النرويج.

ويحتاج المنتخب التونسي إلى التعادل أو الفوز لضمان مقعد في الدور الثاني وخطف المركز الثالث.

أكمل القراءة

24/24

المحلل السياسي الكردي السوري زيد سفوك لـ”24/24″: إنهاء الحرب السورية يحتاج إلى مصالحة إقليمية

نشرت

في

من قبل

الأحزاب الكردية تفاوض وفق ما يطلب منها مموّلوها

 

24/24- محمد بن محمود 

أكد المحلل السياسي والكاتب الكردي السوري زيد سفوك أن الانسحاب الامريكي من سوريا مناورة من ترامب للضغط على حلفائه في المنطقة متوقعا تدخلا دوليا جديد في سوريا تحت غطاء أممي.

وقال إن الحرب في سوريا قد تستمر 5 سنوات أخرى إذا لم تتحقق مصالحة اقليمية بين جميع الأطراف المتدخلة في الأزمة السورية. واعتبر سفوك أن امريكا وروسيا والنظام السوري يتحملون مسؤولية توسع نفوذ التنظيمات الإرهابية داخل الاراضي السورية.

 

هناك تشكيك روسي كبير في القرار الامريكي القاضي بالانسحاب من سوريا باعتباره مجرد مناورة. فماهي حقيقة هذا الانسحاب بحسب رأيكم؟

دعني اوضح اولا ان روسيا قد سبقت امريكا في السنوات الماضية بقرار انسحاب من سوريا وكانت مناورة انسحاب من نقاط معينة فقط لتثبيت وجودها اكثر وخاصة في الساحل السوري، اما الدور الامريكي فهو انسحاب مشابه من عدة نقاط جاء بمناورة منفردة من الرئيس ترامب، جابهه معارضة داخلية من الادارة الامريكية لهذه الخطوة، واعتقد بان هناك ايادي خفية تتحكم بالقرار العالمي قد تدخلت ووضعت حدا لمزاج ترامب للحيلولة دون اصدار المزيد من القرارات الغير مضمونة النتائج وهو ما يجعلنا  نتوقع  قريبا وجود قوات دولية  بأكثرية امريكية تحت غطاء اممي خارج عن التصويت لمجلس الامن لتفادي أي فيتو روسي.

 

كيف ترى مستقبل الأكراد بعد قرار الانسحاب الامريكي؟

هناك خلط في مفهوم مصير الكرد في سوريا، فالأمريكان كانوا متحالفين عسكريا مع حزب كردي وليس مع الشعب الكردي، مع الأسف الشعب يدفع دائما ضريبة من يقررون مصيره على الساحة، بانسحاب الامريكان او بقائهم الكرد خاسرون نتيجة عدم وجود ممثل حقيقي لهم على الطاولة السياسية، الأحزاب الكردية تطالب حسب ما يطلب منها ممولوها ولديهم سقف محدد وفق مصالحهم الحزبية ولم يعد لهم وجود على الارض، كما ان حزب الاتحاد الديمقراطي صاحب القوة على الارض يسير وفق سياسته الخاصة ايضا دون مراجعة الذات بان الشعب يدفع ضريبة تفرده، حقيقة لا يوجد من يطالب بحقوق الشعب الكردي لذلك ضاعت الفرصة التاريخية في نيل حقوقهم القومية ومصيرهم في مهب الرياح العاصفة.

 

هناك تقارير تحدثت عن امكانية تدخل عربي في منبج وهو ما قد يسفر عن حرب بين الاتراك والعرب. ماهي صحة هذه التقرير بحسب رأيكم؟

اعتقد انه سبق في العامين المنصرمين الحديث عن تأسيس جيش عربي للدخول الى سوريا بعد انتهاء القمة الامريكية السعودية في الرياض ولم يتحقق منه شيء وتحدثنا حينها أن الأمر مجرد زوبعة لا أكثر.

منبج رقعة جغرافية صغيرة ليست بتلك الاهمية، الامر يتجاوز الدول العربية فالقضية مرتبطة بالمزاد من يمتلك الكثير من النقاط على الارض ليفاوض بها على الطاولة الدولية بعد انتهاء الحرب التي قد تمتد الى خمس سنوات اخرى، كما ان الدول العربية خسرت في جميع جولاتها وساحات الربيع العربي ولم تستطع لغاية الآن إرضاء شعوب المنطقة وتقاسم الحقوق والواجبات، فكيف لها ان تجابه تركيا التي باتت محتمية بمئات الالاف من المقاتلين.

 

خلال الأيام الماضية سيطرت جبهة النصرة على كامل مدينة ادلب، من المسؤول عن هذه التطورات؟

بالتأكيد أمريكا وروسيا والنظام يتحملون كل ما يسير على الارض وامتداد التنظيمات الارهابية داخل سوريا، النظام غير قادر على المواجهة دون مساعدة روسيا التي لديها تفاهمات مع انقرة، والامريكان بعيدون عن تلك المنطقة ويعتبرونها منطقة حلف ثلاثي (انقرة موسكو طهران) وتلك ذريعة لإخفاق ضعفها في الوقت الراهن، لن تصبح ادلب سوى رقعة نفوذ تركية، فالتقسيم غير الفعلي حاصل في سوريا من خلال امتلاك اللاعبين مساحات خاصة بهم، الجميع ينتظر مصالحة اقليمية وهي باعتقادي معادلة مستحيلة الحل.

 

هناك اجتماع مرتقب في موسكو بين بوتين واردوغان، ماهي التفاهمات التي ستنجر عن هذا اللقاء بحسب رأيكم

جرت قبلها بين الطرفين لقاءات ومؤتمرات ولم تفض إلى أي نتيجة سوى المزيد من الدمار، فالحليفان طرفان عسكريان ولا يملكان اي مشاريع سياسية، كما انهم داخل حلقة دائرية دون ان يستطيع اي احد منهم الخروج منها منتصرا بعيدا عن الشرعية الدولية الصامتة.

 

هل ستنفذ تركيا عملية عسكرية في الشمال السوري بغض النظر عن اي تفاهمات؟

الحقيقة الفعليه ان انقرة نفذت العملية ولم تتوقف عن قصف المناطق الكردية وتحديدا قوات حزب الاتحاد الديمقراطي وفي اكثر من مكان وزمان، وسيكون هناك جولات عدة شرق الفرات، ومن مصلحة الروس والامريكان ان يكون هناك على الارض من يقاتل  الفصائل المتطرفة والمتشددة ولا يوجد غير القوات الكردية، لذلك نرى توددا نوعا ما من روسيا وامريكا تجاه قوات سوريا الديمقراطية، لن يكون هناك اجتياح في شرق الفرات لان الحدود متوازية وقريبة وتفصل المدن بين الجانبين عدة كيلومترات، لذلك لن نرى اجتياحا وانما قد تقوم طائراتها بالقصف المحدود لتقوية فصائلها على الأرض.

أكمل القراءة

فيس بوك

فيس بوك

Politique

2018 © avant-premiere.com.tn