Connect with us

موضة و جمال

شتاء 2019 للرجال : موضة “سراويل الآباء” والسترات العسكرية

نشرت

في

تسارع بيوت الأزياء العالمية إلى الكشف عن صيحات الأزياء الرجالية لشتاء 2019، وذلك من خلال إطلاق تصاميم عصرية وعملية تناسب الرجل الشرقي في إطلالاته اليومية في البيت والعمل والشارع.

ومع بداية فصل الخريف فإن كل ما يتعلق بإطلالة الرجل يتبدل، من ناحية الملابس، والألوان، وتسريحة الشعر وطبعاً العطور والإكسسوارات كذلك.

واختيار الملابس في فصلي الشتاء والخريف تحديداً يخضع لاعتبارات عدّة، أبرزها الاختيار على أساس درجة الحرارة؛ فإن كانت ما تزال مرتفعة جداً فعليك التعامل مع الخريف كما لو كان صيفاً.

لكن إن كانت درجة الحرارة معتدلة، وتشهد هبوطاً أو ارتفاعاً خلال النهار؛ فهنا عليك التحايل على الأمر من خلال اتباع عدد من النصائح.

-المعاطف

ومع دخول فصل الخريف وقرب فصل الشتاء، فإن أول ما يتم طرحه في عالم الموضة هو الملابس الشتوية، وأبرزها “المعاطف”. وموضة شتاء 2019 تتمثل في المعطف ذي الحزام.

المعطف ظهر في عروض لبيوت الأزياء “أمثال وب مان ديزاين”، و”دريس فان نوتن”، و”شالايان ودانيال فلتشر”، وهي تناسب أشكالاً معينة من الأجسام.

تظهر في موضة هذا الموسم السترة العسكرية التي تصلح للطقس المعتدل أو المحير؛ إذ يمكن اعتمادها مع التيشرت أو القميص، وتتوفر بألوان عدّة، منها العسكري، والرملي.

وفي حال كنت تفكر أنها ستبدو مثالية مع السراويل بجيوب فأنت مخطئ تماماً، الدمج هذا سيجعلك تبدو كأنك مجموعة من الجيوب المتنقلة. قم باختيار السراويل البسيطة الخالية من الإضافات.

وأيضاً هناك “جاكيت بومبر” الرائج منذ زمن، لكن في هذا الموسم فإن المصنوعة من القماش السويدي والصوف وحتى المخمل هي المهيمنة، ولجعلها أكثر أناقة يجب أن تكون خياراتك الأخرى بسيطة.

-السراويل

وهناك نوع من السراويل بجيوب، وهي ضخمة وكانت موضة رائجة فيما مضى، ثم تم التخلي عنها واعتبارها أسوأ خيار ممكن لأي رجل ينشد الأناقة، لكن مع عودتها فإن التعديلات طالت عدد الجيوب وأحجامها.

ووفق دور الأزياء فالسراويل هذه عملية، لكن كلمة “عملية” وفق قاموس مصممي الأزياء تعني أنه لا يمكن وضع أي شيء فيها وإلا قمت بإفساد الطلة كلياً.

وعند الاختيار حاول حصر خياراتك بالسراويل التي تتضمن أقل عدد من الجيوب، كما يجب أيضاً أن تتجنب دمجها مع ملابس تتضمن تفاصيل كثيرة.

وفي هذا الموسم تشيع موضة السراويل القماشية (سراويل الآباء)، وذلك لأنها محببة إلى قلوب الآباء ولعلك تكرهها بشدة، فهي قماشية وواسعة وبطيات واضحة وتعبر بشكل صارخ عن حقبة الثمانينيات.

ولم تطل السراويل تعديلات جذرية، بل حافظت على ما هي عليه، لكن لأن التلاعب بالأنماط متاح فيمكنك تحويلها إلى ما هو أجمل.

نمطان ظهرا على منصات العروض: النمط العادي الواسع، والآخر الذي يتدرج حتى يصبح ضيقاً عند الكاحل، ويمكنك أن تختار ما يناسبك منهما.

لكن بغض النظر عن خيارك يجب الحرص على أن يكون الجزء العلوي بسيطاً ويناسبك تماماً، من ناحية المقاس، تجنب الملابس الواسعة أو تلك التي يمكنها أن تتكتل عند الجزء العلوي للسروال.

-البدلات والأطقم الرسمية

البدلات المخططة هي الرائجة لموسمي خريف وشتاء 2018 -2019، وهناك قاعدة أساسية يجب الالتزام بها عند ارتدائها؛ وهي الابتعاد الكلي عن الألوان الصاخبة.

ويجب عليك عند اختيار البدلة المناسِبة اعتماد الألوان الأكثر هدوءاً كاللون الإسمنتي والأوف وايت، وتدرجات الأزرق التي تميل إلى الكحلي؛ فهذه الألون لا تفقد البدلة هيبتها وتجعلها أنيقة وعملية ومتعددة الاستعمالات.

وهذا النمط مثالي للرجل النحيل الذي يود أن يبدو أكبر حجماً ممَّا هو عليه، كما أنها تساعد الرجل القصير القامة على أن يبدو أطول خصوصاً عندما يختار الخطوط العمودية.

-الألوان

كانت فكرة اللون الواحد في أسبوع الموضة في ميلان ولندن مسيطرة إلى حد كبير، وتلك الإطلالة العصرية تناسب بصورة كبيرة هؤلاء الذين يجدون صعوبة في تنسيق ملابسهم، كما أن اللون الأبيض يعد الأكثر رواجاً لهذا العام.

الخليج أونلين

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موضة و جمال

في سهرة استثنائيّة حضرها نجوم الفن والإعلام المغربي: القفطان المغربي يتألق في دبي

نشرت

في

من قبل

بحضور القنصل المغربي العام بدبي ومجموعة من الدبلوماسيين وزوجات سفراء العالم العربي، وأسماء فنية مغربية وعربية لامعة على الصعيد العربي ونخبة من نجوم الإعلام وشخصيات اجتماعية، نظمت الفنانة التشكيلية ومصممة الأزياء المغربية لمياء منهل، عرض أزياء “أوت كوتور” للقفطان المغربي في دورته  الأولى بفندق “فورسيزون” دبي بدولة الإمارات الع”ربية المتحدة.

وحضر العرض أسماء بارزة في عالم الفن مثل ديفا الفن” سميرة سعيد والفنانة المصرية ريم البارودي كضيوف الشرف إضافة إلى النجم المغربي أحمد شوقي  والفنانة “بيونسي العرب” خولة مجاهد جيلان و نجمة أرب أيدول الفنانة يسرا سعوف والفنانة هند المغربية والفنانة نادية المنصوري التي قدمت أغنية جديدة بشكل حصري في الحفل .

كما قدّم الفنان الإماراتي فاضل المزروعي أجمل أغانيه.

و حضر كل من الفنانة القديرة حياة الإدريسي والفنان الإماراتي عبد الله بالخير  والنجمة الأردنية  زين عوض.

وضم العرض مجموعة كبيرة من مصممي الأزياء المتألقين  مثل المصمم العالمي “البير واكنين” الذي قدم لوحة فنية مصممة للمغرب والمصممة “بوجيكي كوتور”، المصممة المغربية البحرينية نسيم الأندلس ، المصممة إحسان غيلان، المصممة هدى بنمليح، المصممة ليلي بنحسين، المصممة الشابة فدوى رضوان المقيمة بالإمارات وكذلك المصممة كوثر اليسري.

و لأول مرة بالخليج وبشكل حصري تم تقديم منتوج التجميل (قفطان باليت ) و”موروكو بليط لصبونجاك”. كذلك أميرة لندن منتوج تجميلي طبيعي ، والمنتوج الأصيل “ايزل” المتواجد بدبي مول، مجوهرات “زيون” التي زينت كل العارضات ومجوهرات “وزنة” المميزة..

الحفل كان بإدارة ليلتي وضيافة مراسم. كما قدم مطعم “تافيلالت” بدبي أشهى المأكولات المغربية، أما الماكياج مع خبيرات التجميل نعيمة بناني ونهيلة باربي.

واختتم الحفل بتكريم جميع المشاركين وكذلك حفل عشاء على شرف كل الضيوف الذين حضروا من جميع الدول العربية لإحياء هذه التظاهرة المغربية الأولى من نوعها في الإمارات العربية المتحدة التي تعرف بالقفطان المغربي وبالتصاميم العالمية لهذا الزي الذي أصبح ينافس كبار دور الأزياء في العالم.

أكمل القراءة

موضة و جمال

انطلاق التحضيرات للدورة الثانية من مهرجان “Spanish arab fashion” للموضة بإسبانيا

نشرت

في

من قبل

بدأت جمعية ”فن وثقافة بلا حدود” الإسبانية، في التحضيرات الخاصة بالدورة الثانية من  مهرجان”Spanish arab fashion “، وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققته الدورة الأولى والتي أقيمت بملعب ”سنتياغو بيرنابيو” بمدينة مدريد الاسبانية بحضور شخصيات عالمية في مجالات السياسة، الموضة، الثقافة والفن.

الدورة الثانية التي يحتضنها قصر ”فران نونيس” التاريخي، تهدف إلى التعريف بآخر صيحات الموضة، وكذلك الرفع من قيمة المنتج الثقافي الوطني في المحيط الأوروبي.

وأكدت السيدة سمية أقبيب رئيسة مهرجان ” Spanish arab fashion “، أنّ اختيار قصر ” فران نونيس” له رمزية تاريخية وحضارية كبرى ، ولأن غايتنا خلق صورة حضارية تمزج ما بين القفطان المغربي، والأزياء العربية الجميلة لكل من “مصر و السعودية والإمارات و الكويت وسلطنة عُمان” التي أبدعتها أيادي أمهر الصناع التقليديين، والصناعة التقليدية الاسبانية والأوروبية التي يمثلها قصر ” فران نونيس”، الذي تعود زخرفته للقرن التاسع عشر ميلادي وهي زخرفة بالذهب والفضة والنحاس إضافة إلى الأروقة التي غطيت كلها بالحرير.

ولأجل إبراز هذه المعلمة المبهرة  التي تحتضن الدورة الثانية من هذا الحدث العالمي الضخم أجرت مصممة الأزياء المغربية المقيمة بمدريد ” سمية نوفياس جلسة تصوير تم خلالها عرض فستان عرس بسيط وذلك لإبراز جمال قصر ” فران نونيس”، كما تم في نفس الجلسة التصويرية عرض القفطان المغربي  من تصميم السيدة  Shemao saida داخل هذا المكان المبهر لإثبات أن الحضارة ملتقى .

أكمل القراءة

فيس بوك

فيس بوك

Politique

2018 © avant-premiere.com.tn