Connect with us

24/24

الحصاد الرياضي الوطني سنة 2018: انتصار للتاريخ في روسيا.. الترجي بطل إفريقيا.. منتخب السلة في مونديال الصين وغفران بالخير نجمة العام

نشرت

في

 

24/24 – زياد عطية

أيام قليلة تفصلنا عن وداع عام 2018 الذي كسابقاته كان مزيجًا من المحطات الرياضية بعضها ناجح والآخر كان محاولة لا غير.. عام تأرجح بين النجاح والإخفاق،  ظهر فيه المنتخب الأول لكرة القدم من جديد بنهائيات كأس العالم بعد غياب عن دورتي 2010 و2014.. ورغم الخروج من دور المجموعات وبأداء دون المتوسط إضافة إلى ضمان بطاقة الصعود حافظ نسور قرطاج على عادة التأهل إلى كأس أمم إفريقيا. وإلى جانب التتويج بكأس أمم إفريقيا لكرة اليد وبلوغ مونديال السلة للمرة الثانية في تاريخ رياضة العمالقة.. أما على مستوى الأندية تزعم الترجي الرياضي القارة السمراء بحصده لقب دوري أبطال إفريقيا في نسخة استثنائية. وفي الرياضات الفردية سطع نجم الرباعة الناشئة غفران بالخير في أولمبياد الشباب بالأرجنتين محققة انجازًا غير مسبوق بحصولها على ميدالية ذهبية، كما هو الشأن للاعبة التايكواندو الصاعدة شيماء التومي بعد حصولها على برونزية بطولة العالم للوسطيات.

النجاحات لا تخفي عديد الخيبات التي سجلت حضورها في مشاركات منتخبات وأندية ورياضيي تونس في العام الحالي، وأبرزها الأداء الباهت والغير مقبول من منتخب الكرة الطائرة ببطولة العالم وسقوط كبريات اليد المفاجئ من الدور ربع النهائي في كأس إفريقيا، “24/ 24” تستعرض أبرز محطات العام في الرياضة التونسية في الورقة الآتية.

النسور يكسرون عقدة مونديال 78

بعد غياب دام 12 سنة عاد المنتخب التونسي الأول لكرة القدم إلى الواجهة العالمية بالظهور من جديد في منافسات كأس العالم إلا أن تواجده في مجموعة صعبة تضم منتخبي إنكلترا وبلجيكا  إضافة للوافد الجديد بنما، جعله يعجز على تحقيق حلم الشعب التونسي في تخطي حاجز دور المجموعات للمرة الأولى بخسارة في آخر دقيقة من منتخب الأسود الثلاثة بنتيجة (1-2) ثم تلقي هزيمة عريضة (2-5) أمام بلجيكا فيما اكتفى بفوز بهدفين لهدف وحيد على حساب منتخب بنما.. مشاركة ولئن تبدو مخيبة لدى الكثيرين التي علقت أمالا كبيرة فإن الظهور الخامس لنسور قرطاجفي كأس العالم ترك بعض النقاط الإيجابية بتحقيق فوز عالمي ثانٍ كسر عقدة استمرت أكثر أربعين عامًا عن الفوز الوحيد المحقق في مونديال الأرجنتين 1978 أمام المكسيك بنتيجة (3-1)، إضافة لتألق المهاجم وهبي الخزري كأول لاعب تونسي يسجل هدفين في المونديال.

من جهته سجل منتخب كرة الطائرة حضوره من جديد في كأس العالم إيطاليا- بلغاريا 2018 إلا أن الجماهير التونسية منيت بخيبة كبيرة بعد السقوط المدوي والمفاجئ حيث حل المنتخب التونسي في المركز الأخير ضمن مجموعته دون رصيد وبخمس هزائم.

اللقب الإفريقي العاشر لمنتخب كرة اليد. وعاد المنتخب التونسي لكرة اليد إلى زعامة منتخبات القارة السمراء في لعبة كرة اليد بعد غياب دام ست سنوات بتغلبه في نهائي 2018 على المنتخب المصري بنتيجة (26-24)  ليحصد زملاء محمد السوسي لقبهم الإفريقي العاشر.

الترجي بطل إفريقيا وخامس كأس العالم للأندية

توج الترجي الرياضي بلقب دوري أبطال إفريقيا بعد نهائي مثير مع الأهلي المصري نجح خلاله في قلب تأخره ذهابا 3-1ببرج العرب إلى فوز تاريخي بثلاثية نظيفة برادس. نسخة استثنائية للترجي الذي قدم وجها مغايرا في الأدوار الحاسمة عما ظهر به في دور المجموعات. وتسرب الشك لصفوف جمهور الترجي عقب فشله في الاحتفاظ بلقب كأس العرب للأندية الأبطال إثر خروجه مبكرا من دور 32 للمسابقة على يد الاتحاد السكندري غير أنه نجح في تجاوز مرحلة الشك بقوة حينما تجاوز النجم الساحلي في أبطال إفريقيا ثم قلب تأخره في لقاء مثير بالمربع الذهبي ضد بريميرو دو أوغستو الأنغولي قبل أن يجهض على أحلام الأهلي المصري ليتزعم القارة السمراء للمرة الثالثة بعد تتويجي العامين 1994 و2011.

وبحصوله على دوري أبطال أفريقيا 2018 شارك فريق الترجي الرياضي ممثلا عن الأندية الإفريقية في كأس العالم للأندية التي جرت منافستها في الإمارات العربية المتحدة، مشاركة بدأت مخيبة بعد السقوط أمام العين الإماراتي بثلاثية دون مقابل في الدور ربع النهائي قبل أن يعوض الفريق خيبته بإهداء جماهيره العابرة للقارات المركز الخامس بعد الفوز على حساب غوادا لاخارا بركلات الجزاء (6-5) في لقاء ترتيبي.

 

الجماهير التونسية تغزو روسيا والإمارات

من النقاط المضيئة التي قدمت الرياضة التونسية للعالم في العام 2018، هي الحضور المتميز والفكرة الطيبة التي تركتها الجماهير التونسية في مونديال روسيا ثم في مونديال الإمارات للأندية، جماهير تحدت الصعوبات  فتواجدت بأرقام كبيرة لتخطف الأضواء وتعطي صورة إيجابية عن عشق هذا البلد لرة القدم والرياضة حيث كان التنويه من مختلف المتابعين سواء في المونديال الروسي لجماهير النسور أو في الإمارات لمناصري الترجي.

 

جماهير المنتخب في روسيا

الرياضات الجماعية.. سيطرة ترجية

حصد الترجي الرياضي التونسي النصيب الأوفر من ألقاب الرياضات الجماعية الأربع لسنة2018،  بحصوله على خمسة ألقاب من تسعة ممكنة، الترجي بسط سيطرته على كرة الطائرة بحصوله على الثلاثية فيما توج بكأس تونس لكرة اليد بعد فوز مثير على حساب النجم الساحلي بقاعة رادس في المقابل حافظ على البطولة الوطنية لكرة القدم للموسم الثاني على التوالي.

النجم الرادسي واصل سيطرته على كرة السلة للموسم الثاني تواليا بحصوله على الثنائية بعد تغلبه في نهائي البطولة على حساب الاتحاد المنستيري فيما تخطى النجم الساحلي في نهائي الكأس.  وتوج النجم الساحلي ببطولة كرة اليد فيما نال النادي الإفريقي لقب كأس تونس للمرة 13 بتغلبه العريض في النهائي على جوهرة الساحل برباعية نظيفة.

في الألعاب الجماعية النسائية وفي كرة السلة توجت فتيات النجم الساحلي للمرة الأولى بلقب البطولة فيما حصد شرطة المرور لقب الكأس، وفي كرة اليد خطف فريق الجمعية النسائية بصفاقس لقب البطولة العربية في ساقية الزيت ثم توج بطلا فيما نالت فتيات طبلبة لقب الكأس.

في كرة القدم كبريات، توج فريق الجمعية الرياضية ببنك الإسكان بلقبي البطولة وكأس الرابطة، ونالت الجمعية النسائية بالساحل لقب الكأس فيما توج فريق الجمعية النسائية بسوسة بلقب كأس الاتحاد الوطني للمرأة.

منتخب السلة إلى الصين

حجز المنتخب التونسي لكرة السلة بطاقة العبور إلى مونديال الصين 2019 للمرة الثانية في تاريخه بعد التجربة الأولى في 2010، تأهل مستحق لزملاء مكرم بن رمضان بعد تصفيات مارطونية دامت على عامين نجح فيها نسور قرطاج من بسط سيطرته الإفريقية على ألمع منتخبات القارة.

كرة السلة في كأس العالم للمرة الثانية

غفران بالخير نجمة العام

تعتبر لاعبة رفع الأثقال الناشئة، غفران بالخير، الاستثناء الرياضي في تونس لسنة 2018 بتحقيقها لذهبية غير مسبوقة ضمن أولمبياد الشباب بالأرجنتين، كما سطع اسم غفران بالخير بقوة في منافسات البطولة الإفريقية بحصولها على ستِ ذهبيات ثم في البطولة العربية بحصولها على 12 ميدالية ذهبية.

أنس جابر ومالك الجزيري يواصلان التألق

استمر تألق لاعبي التنس، أنس جابر ومالك الجزيري، على مستوى الألعاب الفردية ونجحا في خطف الأضواء في سنة 2018 وفرض كل منهما نفسه في عالم الكرة الصفراء.  وحققت أنس جابر إنجازا غير مسبوق ببلوغها نهائي كأس الكرملين في شهر أكتوبر ما جعلها تتقدم في سلم ترتيب أفضل لاعبات التنس إلى المركز 60 للمرة الأولى. وتوج مالك الجزيري ببطولة الصين الدولية ليضمن مكان ضمن أفضل 50 لاعبا.

الرباعة الشابة غفران بالخير

خيبة كبريات اليد

عاشت كرة اليد النسائية خيبة أمل كبيرة بعد الخروج المبكر لمنتخب الكبريات من منافسات بطولة إفريقيا حيث ودع السباق منذ الدور ربع النهائي على يد صاحبات الأرض منتخب الكونغو بواقع(30- 37) ليفشل المنتخب في التأهل إلى كأس العالم.

مركز عاشر في منافسات البحر الأبيض المتوسط

حلت تونس في المركز العاشر ضمن منافسات البحر الأبيض المتوسط 2018 بإسبانيا التي نظمت خلال الفترة ما بين 22 جوان والأول من جويلية بحصولها على 32 ميدالية موزعة ستٌ منها ذهبية و13 فضية و مثلها من معد البرونز، حصيلة مخيبة مقارنة بحجم المشاركة التي بلغت 146 لاعبًا ولاعبة ضمن 24 رياضة، وضمن الرياضات الجماعية جاء التألق خصوصا بفضل منتخب اليد الذي نال فضية الألعاب بعد نهائي مثير خسرته أيادي نسور قرطاج بفارق نقطة وحيدة أمام كرواتيا (23- 24).

نهال الشيخ روحه تعود للواجهة

سجلت سنة 2018 عودة بطلة الجودو نهال الشيخ روحه إلى الأضواء من جديد بحصولها على ذهبية البطولة الإفريقية و عتلائها لمنصة التتويج بخطف برونزية جائزة تونس الكبرى.

تونس ثالثة الألعاب الإفريقية للشباب

احتلت تونس المركز الثالث ضمن منافسات الألعاب الإفريقية للشباب التي نظمت في الجزائر بحصولها على 136 ميدالية موزعة بين 36 ذهبية، 46 فضية و54 برونزية.

شيماء التومي ناشئة التايكواندو

خطفت لاعبة التايكواندو، شيماء التومي، الأضواء في سنة 2018 بحصولها على الميدالية البرونزية في بطولة العالم وسطيات التي نظمت بداية العام في مدينة الحمامات، التومي نجحت في تأكيد تألقها العالمي فيما بعد بحصولها على ذهبية الألعاب الإفريقية للشباب.

24/24

بطولة العالم لكرة اليد: تونس تواجه النمسا من أجل مقعد في الدور الثاني

نشرت

في

من قبل

 

24/24- زياد عطية

يواجه مساء اليوم الخميس المنتخب التونسي لكرة اليد نظيره المنتخب النمساوي بداية من الساعة  الخامسة ونصف في الجولة الأخيرة من المرحلة الأولى من بطولة العالم. مواجهة حاسمة لمعرفة اسم المنتخب الثالث المتأهل عن المجموعة الثالثة رفقة منظم البطولة المنتخب الدنماركي ووصيف بطل العالم في نسخة الماضية منتخب النرويج.

ويحتاج المنتخب التونسي إلى التعادل أو الفوز لضمان مقعد في الدور الثاني وخطف المركز الثالث.

أكمل القراءة

24/24

المحلل السياسي الكردي السوري زيد سفوك لـ”24/24″: إنهاء الحرب السورية يحتاج إلى مصالحة إقليمية

نشرت

في

من قبل

الأحزاب الكردية تفاوض وفق ما يطلب منها مموّلوها

 

24/24- محمد بن محمود 

أكد المحلل السياسي والكاتب الكردي السوري زيد سفوك أن الانسحاب الامريكي من سوريا مناورة من ترامب للضغط على حلفائه في المنطقة متوقعا تدخلا دوليا جديد في سوريا تحت غطاء أممي.

وقال إن الحرب في سوريا قد تستمر 5 سنوات أخرى إذا لم تتحقق مصالحة اقليمية بين جميع الأطراف المتدخلة في الأزمة السورية. واعتبر سفوك أن امريكا وروسيا والنظام السوري يتحملون مسؤولية توسع نفوذ التنظيمات الإرهابية داخل الاراضي السورية.

 

هناك تشكيك روسي كبير في القرار الامريكي القاضي بالانسحاب من سوريا باعتباره مجرد مناورة. فماهي حقيقة هذا الانسحاب بحسب رأيكم؟

دعني اوضح اولا ان روسيا قد سبقت امريكا في السنوات الماضية بقرار انسحاب من سوريا وكانت مناورة انسحاب من نقاط معينة فقط لتثبيت وجودها اكثر وخاصة في الساحل السوري، اما الدور الامريكي فهو انسحاب مشابه من عدة نقاط جاء بمناورة منفردة من الرئيس ترامب، جابهه معارضة داخلية من الادارة الامريكية لهذه الخطوة، واعتقد بان هناك ايادي خفية تتحكم بالقرار العالمي قد تدخلت ووضعت حدا لمزاج ترامب للحيلولة دون اصدار المزيد من القرارات الغير مضمونة النتائج وهو ما يجعلنا  نتوقع  قريبا وجود قوات دولية  بأكثرية امريكية تحت غطاء اممي خارج عن التصويت لمجلس الامن لتفادي أي فيتو روسي.

 

كيف ترى مستقبل الأكراد بعد قرار الانسحاب الامريكي؟

هناك خلط في مفهوم مصير الكرد في سوريا، فالأمريكان كانوا متحالفين عسكريا مع حزب كردي وليس مع الشعب الكردي، مع الأسف الشعب يدفع دائما ضريبة من يقررون مصيره على الساحة، بانسحاب الامريكان او بقائهم الكرد خاسرون نتيجة عدم وجود ممثل حقيقي لهم على الطاولة السياسية، الأحزاب الكردية تطالب حسب ما يطلب منها ممولوها ولديهم سقف محدد وفق مصالحهم الحزبية ولم يعد لهم وجود على الارض، كما ان حزب الاتحاد الديمقراطي صاحب القوة على الارض يسير وفق سياسته الخاصة ايضا دون مراجعة الذات بان الشعب يدفع ضريبة تفرده، حقيقة لا يوجد من يطالب بحقوق الشعب الكردي لذلك ضاعت الفرصة التاريخية في نيل حقوقهم القومية ومصيرهم في مهب الرياح العاصفة.

 

هناك تقارير تحدثت عن امكانية تدخل عربي في منبج وهو ما قد يسفر عن حرب بين الاتراك والعرب. ماهي صحة هذه التقرير بحسب رأيكم؟

اعتقد انه سبق في العامين المنصرمين الحديث عن تأسيس جيش عربي للدخول الى سوريا بعد انتهاء القمة الامريكية السعودية في الرياض ولم يتحقق منه شيء وتحدثنا حينها أن الأمر مجرد زوبعة لا أكثر.

منبج رقعة جغرافية صغيرة ليست بتلك الاهمية، الامر يتجاوز الدول العربية فالقضية مرتبطة بالمزاد من يمتلك الكثير من النقاط على الارض ليفاوض بها على الطاولة الدولية بعد انتهاء الحرب التي قد تمتد الى خمس سنوات اخرى، كما ان الدول العربية خسرت في جميع جولاتها وساحات الربيع العربي ولم تستطع لغاية الآن إرضاء شعوب المنطقة وتقاسم الحقوق والواجبات، فكيف لها ان تجابه تركيا التي باتت محتمية بمئات الالاف من المقاتلين.

 

خلال الأيام الماضية سيطرت جبهة النصرة على كامل مدينة ادلب، من المسؤول عن هذه التطورات؟

بالتأكيد أمريكا وروسيا والنظام يتحملون كل ما يسير على الارض وامتداد التنظيمات الارهابية داخل سوريا، النظام غير قادر على المواجهة دون مساعدة روسيا التي لديها تفاهمات مع انقرة، والامريكان بعيدون عن تلك المنطقة ويعتبرونها منطقة حلف ثلاثي (انقرة موسكو طهران) وتلك ذريعة لإخفاق ضعفها في الوقت الراهن، لن تصبح ادلب سوى رقعة نفوذ تركية، فالتقسيم غير الفعلي حاصل في سوريا من خلال امتلاك اللاعبين مساحات خاصة بهم، الجميع ينتظر مصالحة اقليمية وهي باعتقادي معادلة مستحيلة الحل.

 

هناك اجتماع مرتقب في موسكو بين بوتين واردوغان، ماهي التفاهمات التي ستنجر عن هذا اللقاء بحسب رأيكم

جرت قبلها بين الطرفين لقاءات ومؤتمرات ولم تفض إلى أي نتيجة سوى المزيد من الدمار، فالحليفان طرفان عسكريان ولا يملكان اي مشاريع سياسية، كما انهم داخل حلقة دائرية دون ان يستطيع اي احد منهم الخروج منها منتصرا بعيدا عن الشرعية الدولية الصامتة.

 

هل ستنفذ تركيا عملية عسكرية في الشمال السوري بغض النظر عن اي تفاهمات؟

الحقيقة الفعليه ان انقرة نفذت العملية ولم تتوقف عن قصف المناطق الكردية وتحديدا قوات حزب الاتحاد الديمقراطي وفي اكثر من مكان وزمان، وسيكون هناك جولات عدة شرق الفرات، ومن مصلحة الروس والامريكان ان يكون هناك على الارض من يقاتل  الفصائل المتطرفة والمتشددة ولا يوجد غير القوات الكردية، لذلك نرى توددا نوعا ما من روسيا وامريكا تجاه قوات سوريا الديمقراطية، لن يكون هناك اجتياح في شرق الفرات لان الحدود متوازية وقريبة وتفصل المدن بين الجانبين عدة كيلومترات، لذلك لن نرى اجتياحا وانما قد تقوم طائراتها بالقصف المحدود لتقوية فصائلها على الأرض.

أكمل القراءة

فيس بوك

فيس بوك

Politique

2018 © avant-premiere.com.tn