• Home
  • صحة
  • نصائح تساعد على الهدوء النفسي في زمن الكورونا
صحة

نصائح تساعد على الهدوء النفسي في زمن الكورونا

فرض تفشي وباء كورونا على الناس حول العالم المكوث في منازلهم، وأُغلقت الحدود، واهتزت اقتصادات تحت وطأة انتشار العدوى بالفيروس. وقد يصعب على المرء أن  يعيش كل هذه الأحداث دون أن يتملكه الحزن وتنال منه الكآبة.

غير أنّه هناك خطوات استباقبة قد تقوم بها يوميا لتحسين حالتك المزاجية، حتى في الأوقات التي تتفاقم فيها الهموم والمخاوف.

  1.  شتت انتباهك

عندما يؤرقك موضوع ما ويثير مخاوفك، سواء كان تفشي فيروس كورونا المستجد أو تغير المناخ أو غير ذلك، فقد تجد نفسك رغما عنك تطالع أخباره وتتابع تطوره طوال الوقت. لكن دراسة أشارت إلى أن استرجاع الحدث المسبب للضغط النفسي مرارا وتكرار يرتبط بارتفاع ضغط الدم وتدني الحالة المزاجية، وقد يساهم تشتيت الانتباه والتوقف عن التفكير في مسببات التوتر في تخفيض الضغط وإعادته إلى مستوياته الطبيعة.

  • ممارسة التأمل قد تضر أكثر مما تنفع

ولنفس هذه الأسباب، بينما قد تساعد ممارسة التأمل والاستغراق الذهني الكثيرين في التغلب على الضغوط النفسية، فإنها قد تزيد القلق والتوتر عند آخرين. وقد يتخذ البعض من التأمل فرصة لاجترار الأفكار السلبية، وربما يجدون صعوبة في التوقف عن التفكير في الأحداث المسببة للقلق والضغط النفسي عندما يحاولون تصفية أذهانهم. وقد يكون من الأفضل لهؤلاء تشتيت انتباههم بأشياء ملحة أو ضرورية.

  • ركز على التفاصيل الصغيرة

عوض الانشغال بتحقيق السعادة، ينصح البعض بالتركيز على التفاصيل الصغيرة التي تبعث على البهجة.

وفي كتابها “تحقيق السعادة في عشر دقائق”، وضعت ساندي مان، المحاضرة بجامعة سنترال لانكشير، برنامجا يوميا مستلهما من مبادئ “علم النفس الإيجابي”، وهو فرع من فروع علم النفس يقوم على تحسين المزاج بالتركيز على الأشياء التي تبعث على السعادة يوميا.

وتقول مان إن هذا البرنامج هو عبارة عن إنفاق عشر دقائق يوميا في الإجابة على الأسئلة الست التالية في دفتر لليوميات لتساعدك على النظر إلى الجانب المشرق من الحياة:

1 – ما هي التجارب التي أدخلت البهجة إلى نفسك، حتى لو كانت تجربة معتادة؟

2 – ما هي كلمات الثناء أو التعلقيات التي تلقيتها على أدائك؟

3 – متى شعرت أن الحظ كان حليفك؟

4 – ما هي إنجازاتك، مهما كانت ضئيلة؟

5 – متى شعرت بالامتنان، ولماذا؟

6 – كيف مددت يد العون إلى الآخرين اليوم أو أحسنت إليهم؟

وسيعود عليك تدوين هذه الإجابات بميزتين: الأولى أنه سيساعدك في تذكر التفاصيل الصغيرة التي بعثت على السعادة، والثانية أنك ستحتفظ بسجل لكل شيء أدخل في نفسك السرور في الماضي، وكلما عدت إليه لاحقا سيرسم على وجهك البسمة.

المصدر: BBC عربي

Related posts

عدد ضحايا فيروس كورونا يتجاوز1100 شخصا

avant avant

متى سيظهر لقاح مضاد لفيروس كورونا؟

فريق الاخبار 1

تفعيل استغلال قسم طب الإنعاش الطبّي بمستشفى طبرقة

marwa marwa

Leave a Comment