• Home
  • آخبار وطنية
  • تصريحات أمني حول وجود سلاح بالوردانين: رئيس الدولة على الخط.. واتحاد الشغل يطالب بانعقاد مجلس الأمن القومي
آخبار وطنية

تصريحات أمني حول وجود سلاح بالوردانين: رئيس الدولة على الخط.. واتحاد الشغل يطالب بانعقاد مجلس الأمن القومي

24/24 (هــ.ع)

قال رئيس الجمهورية، قيس سعيد، خلال زيارته إلى مدينة الوردانين بولاية المنستير، إن “الدولة لا يُربكها أبدا من يتربّص بها من الإرهابيين وأن التصدي ان اقتضى الأمر سوف يكون أكثر مما يتصورون بإرادة الشعب التي لن تلين ويقظة قواتنا المسلحة العسكرية وقوات الأمن الداخلي”.

وشدّد رئيس الدولة خلال زيارته الفجئية إلى الجهة، على “أن محاولات الإرهابيين سوف تبقى بائسة ويائسة في الوردانين وكل أنحاء الوطن”.

واستمع رئيس الجمهورية بالمناسبة إلى مشاغل عدد من المواطنين الذين عبّروا عن أملهم في النهوض بالجهة وخاصة بوضع الشباب العاطل ووضع عمّال الحظائر.

وجاءت زيارة سعيد الفجئية إلى الوردانين، على خلفية التصريحات المثيرة للجدل التي أدلى بها النقيب بالحرس الوطني زياد فرج الله، حول وجود مخازن أسلحة بالجهة وتورط عدد من الشخصيات المعروفة بهذه المخازن وبملف الإرهاب.

وفي هذا السياق، أوضح عمر منصور، رئيس بلدية الوردانين، “أن السبب الرئيسي لزيارة رئيس الجمهورية هو هذه التصريحات، مشددا على أن الأخير أولى أهمية بالغة بهذه المسألة وزار معتمدية الوردانين مرفوقا بوالي المنستير، أين التقى المعتمد، كما تنقل إلى البلدية وتحدث إلى مختلف المسؤولين في الجهة.

 كما استمع إلى مشاغل المواطنين واطلع على بعض الإشكالات التي تتعلق أساسا بالمسائل  التنموية والاقتصادية والاجتماعية التي تهمّ المواطنين، وفق تصريحه.

واطلع رئيس الجمهورية، على الأوضاع بالجهة والتقى بعدد من الإطارات منها والي المنستير ومعتمد الجهة ومدير إقليم الأمن الوطني ومدير إقليم الحرس الوطني ورئيس بلدية الوردانين.

وأفاد والي الجهة، أكرم السبري، بأن رئيس الجمهورية وجه رسالة طمئنة إلى الشعب التونسي مفادها أن الوردانين آمنة و أن ”كل ما روج حولها من إرهاب وانتشار أسلحة لا أساس له  من الصحة و مجرد إشاعات”.

وأشار السبري في تصريح إعلامي،  إلى  أن مدينة الوردانين منطقة آمنة وبعيدة كل البعد عن التهم الباطلة التي يريدون من خلالها ربط المدينة وأهاليها بالإرهاب، وفق ما نقلته عنه إذاعة “موزاييك” الخاصة.

وكانت وزارة الداخلية، قد نفت عقب تداول فيديو على موقع “فايسبوك” لنقيب بإقليم الأمن الوطني بسوسة زياد فرج الله، تحدث فيه عن كشفه لمخزن أسلحة بمنطقة الوردانيين من ولاية المنستير وعن وجود مخططات إرهابية، ما جاء فيها هذا الفيديو.

وقالت الوزارة في بلاغ لها، إن التصريحات التي أدلى بها أحد منتسبي الإدارة العامة للحرس الوطني، لا أساس لها من الصحة، مشيرة إلى أن هذا الأمني لا ينتمي إلى اختصاصات مكافحة الإرهاب أو الوحدة المختصة للحرس الوطني، ويتمتع حاليا بإجازة مرض.

بدوره، شدد الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب والمحكمة الابتدائية بتونس سفيان السليطي، على عدم صحة ما جاء في الفيديو.

وأكد السليطي في تصريحات إعلامية، أنها تصريحات مجانبة للصواب، والمعطيات الواردة فيه “زائفة ومن شأنها تعكير صفو الأمن العام”، مشيرا إلى  أنه تم التحقيق مع كل الأطراف المعنية بخصوص المعطيات المنشورة، وسماع أقوالها.

كما شدد السليطي، على عدم وجود أي تنظيم إرهابي أو أسحلة، مبرزا أن الدولة ومؤسساتها موجودان.

ورغم نفي وزارة الداخلية والقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، صحة تصريحات النقيب الأمني، إلا أن الإتحاد العام التونسي للشغل دعا على لسان أمينه العام المساعد سامي الطاهري، إلى ضرورة انعقاد مجلس الأمن القومي بصفة عاجلة واتخاذ القرارات اللازمة.

وقال الطاهري في تدوينة نشرها على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك: ”فيديوهات التحذير والاعتراف حول السلاح والإرهاب في الوردانين خطيرة ويجب أن ينعقد من أجلها مجلس الأمن القومي عاجلا ويتخذ قرارات”.

Related posts

وفد من الهيئة العليا المستقلة للانتخابات يؤدي زيارة للقروي بالسجن المدني بالمرناقية

admin

القاضي أحمد الرحموني يتضامن مع زميله الرحماني ويهاجم قناة الحوار التونسي

amna salmi

بن قرادان: إيقاف 12 سودانيا بالمنطقة الحدودية العازلة

admin

Leave a Comment