أفاد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي أن المساعي متواصلة مع رئاسة الحكومة ( لقاء مبرمج بعد ظهر اليوم الثلاثاء ) لايجاد حل ” لأزمة التعليم التي وصلت إلى منعرج خطير، لا يجب الاعتقاد معها بأن الاتحاد مرتاح لما بلغته هذه الاشكالية” ، متوقعا أن يتم يوم غد الاربعاء عقد اجتماع بين الحكومة والمكتب التنفيذي لإيجاد المخارج لملف التعليم.
واستغرب الطبوبي، في تصريح لوكالة تونس افريقيا  للانباء على هامش افتتاح المؤتمر 23 للاتحاد الجهوي للشغل بنابل، المنعقد اليوم الثلاثاء بالحمامات، من تولي الحكومة توظيف ملف جوهري وذو انعكاس مباشر على حياة الأسر والأبناء وهو ملف التعليم، مطية للضغط من أجل تسوية ملفات كبرى نتيجة اختلافات جوهرية وعميقة حول الخيارات التي يتم التلويح بها بخصوص القطاع العام، في ظل ارتفاع وتيرة المشاكل التنموية ومعضلات قطاع الصحة العمومية وخطورة الوضع الأمني.
وأكد قائلا ” قدرنا أن ننقذ بلادنا و تونس قبل الجميع ولا بد من إخراج التلاميذ والأسر من التجاذبات وأساس التفاوض قوة الحجة والاقناع في كل الخيارات المطروحة والحل ما زال ممكنا”.
وأشار من جهة أخرى إلى وجود “تعنت” من الحكومة التي تضع في سابقة أولى من نوعها في تاريخ التفاوض، حسب قوله، شروطا وقيودا للتفاوض وهو ما يتسبب في زيادة تأزم المشكل مؤكدا أن الاتحاد لن يضحي بالتلميذ مهما اشتدت الأزمة.